المليونير المقنّع نضال بشراوي... ثعلبة الذكاء وذكاء المحاورة
Rania Magazine

درب الشهرة

المليونير المقنّع نضال بشراوي... ثعلبة الذكاء وذكاء المحاورة

 
 
Facebook
 
Twitter
 
Linkedin
 
 

 

 

هو نموذج حيّ ومثال يحتذى به للرجل الناجح، الكفوء الذي بدأ مشواره مع الحياة خطوة خطوة، فكان واعياً لكل خطوة يقبل عليها. رجل منظّم ومنتظم خاض مجالاً صعباً فكان من روّاده، فأعطى وجهاً حضارياً عن وطنه. نضال بشراوي ليس صاحب وكالة وحسب، بل هو رجل أعمال ناجح، يرمي صنّارته في بحر النجاح فلا يصطاد إلاّ الفرص الذهبية. بعد حفل تتويج "مستر ليبانون" نكتشف معاً خفايا وأسراراً في جعبته عبر هذا الحوار.

 

كيف يشرح للقراء نضال بشراوي مهام تنظيمه لحفل إنتخاب "مستر ليبانون"؟

يعود تنظيم الحفل للسيدة غريس بطرس وهنا لا يسعني إلاّ الثناء على دور شاشة الـMTV  التي وقفت الى جانبي تقنياً من ناحية التصوير والمونتاج. ما شاهده المشاهدون على الشاشة من أزياء وديكور وصورة كاملة، كله من إنتاجنا وأفكارنا أنا وغريس.

 

كان حفلاً راقياً وضخماً؟

صحيح هي السنة الأولى التي يحظى بها حفل "مستر ليبانون" بمثل هذه الضخامة وهذا المستوى ونأمل بإذن الله تقدّمه من عام لآخر.

 

ما سبب الإنتقادات التي طالت الحفل؟

الناس الذين يحبونك يفرحون لكِ. مثلاً أنتِ قلتها بمنتهى الصراحة "برافو نضال انبسطنالك" لأنّك من الناس الذين يحبوننا، إنما هناك بالمقابل أعداء يتربّصون للنجاح، وهناك من يكرهوننا وبالتالي سوف يكونون نقّاداً.

 

ما الذي تغيّر فيك خلال السنتين الماضيتين؟

أنا اليوم أكثر تصالحاً مع نفسي، بتّ أعرف من يحبني ومن يكرهني، فكما يعاملونني أتعامل معهم، فمن يمثّل عليّ بعاطفته أمثل عليه بعاطفتي، ومن يصفّق لي أصفّق له، ومن يضحك لي أضحك له.

 

كنت أعرفك "مشكلجي" ومن السهل جداً استفزازك، أنتَ اليوم أكثر هدوءاً؟

صحيح، سابقاً كنت أردّ الصاع صاعين، فمن يشتمني أشتمه، الآن تعلّمت بأنّ الحياة ليست مشاجرات ومشاكل ومن السهل جداً افتعال المشاكل وشتم الناس، بينما بإمكاننا الوصول الى ما نريده بالدبلوماسية.

 

ما هي الدوافع التي حصلت لك لتكون دبلوماسياً؟

هناك العديد ممّن ساعدني للوصول لهذه المكانة وأنتِ واحدة منهم. هل تذكرين ذات مرة عندما كنت أجري مقابلة وقلت لي: "نضال لا يمكنك أن تكون بهذه الطريقة وتشتم الناس". وذات مرة كنتِ طرفاً مصلحاً بيني وبين أحدهم وقلت لي: "من يحبك أحببه ومن لا يحبك لا تحبه وكن عادياً معه بدون شتائم".

 

لكنك فتحت النار في المقابلة..

"على مين؟ عالجرس؟" لا أنا كنت كبيراً جداً سألوني عن وكالات الأزياء في لبنان فأسميت: جوني، نتالي وأنا، قالوا لي جورج كعدي؟ قلت لهم ماذا يفعل؟؟ أنتم تسألونني عن الوكالات. أنا بردّي هذا لا أظلمه. لكن الصحافية تابعت كلامها فقالت بأنني لا يمكنني نكران اسمه...

 

ألا تعتبره من ضمن الوكالات؟

سمعت بإسمه كثيراً في عالم الليل والسهر لكن ليس بمجال عرض الأزياء صراحة، قلتها لهم وأكرّرها.

برأيي أنا اليوم الرقم الأول ويمكنني تسمية جوني فضل الله لأنّه مُّحترف ايضاً.

 

كيف حصل الصلح بينك وبين جوني فضل الله؟

عندما تحدّثت معه وجدته مختلفاً عمّا كوّنته عنه، وجدته إنساناً محترفاً بعمله، وأعتقده كان الأساس مع نتالي، والدليل عندما تركها وفتح وكالته بات أقوى. حتى إن وجّهت السؤال للعارضات سوف يكون ردّهنّ نفسه في هذا الموضوع. أنا بردّي هذا لا أشتم أحداً ولا أمدحه بل أعطي رأيي مهنياً.

 

شائعات وشائعات

 

تسرّبت شائعة مفادها أنّ من يرضى عنه نضال بشراوي يتوّج "مستر ليبانون"؟

ولم لا؟! أريد أن أوضح أمراً في هذا الموضوع بأنّ الشاب الذي توّج العام الماضي والفائز هذا العام لا أعرفهما مُطلقاً، بينما الذين حظيوا بمرتبة وصيف يعملون عندي.

 

كيف تحمي ملوك الجمال من الشائعات التي تطالهم للحفاظ على جوهر اللقب؟

أولاً الذين يتقدّمون للمُباراة مُلزمون بالعقد معي لمدة سنة، وأنا مسؤول عنهم خلال هذه المدة، فإن خالف أحدهم أي بند من بنود العقد أو أساء للقب خلال هذه المدة يتمّ الإستغناء عن خدماته.

 

هل صحيح حصلت دسائس لانتزاع اللقب منك؟

القصة وما فيها أنّ رجا ورودولف استضافا الوزير فادي عبود وسألاه عن ملك جمال لبنان فردّ الوزير أنه لم يُدع الى هذا الحفل ولا يعلم إن كان مرخّصاً له أم لا.

 

 هل لديكم ترخيصاً رسمياً باللقب؟

لديّ ترخيص من الوزير إيلي ماروني لغاية عام 2015 ومسجّل في السياحة ووزارة الإقتصاد. قد يكون حصل تقصير منّي في بعض الإجراءات لأنني لم أكن مُطلعاً على الطريقة المناسبة. كما تعلمين عندما تقدّمت بالأوراق كان الأستاذ ايلي ماروني وزيراً للسياحة وكان واجباً تقديم أوراق في وزارة السياحة ولم أقدّمها سابقاً لكنني عدت وقدّمتها عبر ملحق بأسماء لجنة الحكم وتأمين صور الشباب مع بطاقاتهم الشخصية وما يخصّ المسرح ومقدّمي الحفل.

 

من السهل جمع ثروة وأول مليون يصنع الثاني

 

هل صحيح أنك جمعت ثروة كبيرة؟

بدون شكّ أنا ذكيّ، فلا أحد يقولها، إنما أنا أقولها، فمن أسهل الأمور جمع ثروة. أول مئة ألف تصنع ثاني مئة ألف وأول مليون يصنع ثاني مليون.

 

هل ثروتك تتعدّى العشرة ملايين؟

 (يضحك) لا جواب لديّ.

 

تريدني أن أكتب ثروة نضال تساوي عشرة ملايين أم أكتب أقلّ؟

ماذا يهمّ الناس عن ممتلكاتي الحمد لله أعيش مرتاحاً مادياً ولا أحتاج لأحد.

 

تدغدغ مخيلتك أحلام النيابة؟

بالتأكيد لا، لأنني ما زلت بكامل عقلي ووعي ومهمّ جداً أن يعرف كل واحد منّا مكانه.

 

نفهم من كلامك بأنّ المرشحين للنيابة بلا عقل؟

لا. برأيي المؤهّلون لخوض هذا المجال بإمكانهم أن يتقدّموا، لكن أنا اليوم أعلم بأنّني لو ترشّحت سأحصل على أصوات أكثر من غيري بدون شك و 90% ممكن أن تكون النيابة لي.

 

 

لن أترشّح للنيابة وأفضّل العمل في مجالي 

من أين جاءتك كل هذه الثقة؟

أفهم نفسي وقيمتها من خلال علاقاتي في لبنان وخارجه وعلاقات أهلي، أعلم بأنّه من الممكن أن أصل الى مكان ما، لكنّني لا أفكّر في حياتي بهذا الأمر، لأنّه من الجيّد أن يعلم كل إنسان مكانه. سمعنا عن أسماء ترشّحت للنيابة بدون تسمية، فالبعض منهم كان عليه دراسة الخطوة ومكانته وخلفيته قبل الإقدام عليها.

 

بعضهم من نفس مجال عملك ترشّحوا لهذا المنصب؟

تقصدين نتالي، لو كنت مكانها لما ترشّحت.

انطلقت شائعة تؤكّد بأنني سوف أكون على لائحة نيابية مهمة، لكنني لم أفكّر في حياتي بالسياسة لأنها لا تعني لي شيئاً. اليوم نتالي عُرفت كسيدة أعمال وصاحبة وكالة أزياء. السياسة لها أهلها. أنا لا يمكنني التصريح بخطاب سياسي لساعتين، أفضّل أن أتحدث عن عروض الأزياء في هاتين الساعتين.

 

أطلق عليك لقب "المافيا" في مجال عملك.. 

صحيح، بما أنهم أطلقوا عليّ لقب "المافيا" وقبلاً قد سألتني عن ثروتي، "خلص" عرفتِ من أين هي هذه الصواريخ (يضحك).

 

كيف تحب أن تختم الحوار؟

أجريت هذه المقابلة لإيضاح أمور كثيرة كانت عالقة وخاصة للذين انتقدوني وتحدثوا وشكّكوا في شرعية حفل تتويج "مستر ليبانون". أنا أوضحت شرعية الحفل 100% ولديّ ترخيص به وقمت بكل الأمور بنفسي في وزارة السياحة. كما أوضحت رأيي بوكالات عرض الأزياء.

 

 
السّبت، 21 كانون الأوّل 2013

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

MEA تحتلّ المركز الثاني بين أفضل شركات الطيران في الشرق ...

صحة وتجميل

الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي:  لبنان في المراتب المتدنية عالمياً على مستوى البدانة
الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي: ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro