رئيس تجمّع الشركات المستوردة للنفط في لبنان جورج فياض: أزمة المحروقات انتهت وتمّ تسليم المحروقات بالليرة اللبنانية
Rania Magazine

مشاريع الخليج

رئيس تجمّع الشركات المستوردة للنفط في لبنان جورج فياض: أزمة المحروقات انتهت وتمّ تسليم المحروقات بالليرة اللبنانية

 
 
 
Facebook
 
Twitter
 
Linkedin
 
 

يتخبّط قطاع المحروقات بأزمات متتالية، واللبنانيون في قلقٍ دائم نتيجة شحّ الدولار في السوق اللبناني، الأمر الذي أرخى بظلاله على القطاعات الحيوية لا سيما قطاع النفط. الشركات المستوردة للمشتقات النفطية تعاني بسبب هذا الموضوع، لأنها تستورد النفط من الخارج، وتدفع تالياً بالدولار،و"الدولار" أصبح عملة نادرة اليوم في البلد.

أمام شحّ الدولار في السوق واحتكار الصرافين له بأسعارٍ تختلف عن السعر الرسمي تزداد الأعباء على مستوردي الأدوية، الطحين، الحليب وغير ذلك من المواد الأولية وصولاً إلى مستوردي النفط. وقد شهد هذا القطاع إضرابات واحتجاجات عدّة حتى اليوم طلباً لتيسير أمورهم وفتح اعتمادات لهم بالعملة الأجنبية، مما دفع برئيس تجمّع الشركات المستوردة للنفط في لبنان جورج فياض وجميع المعنيين بهذا الملف إلى عقد عدّة اجتماعات لوضع آلية محدّدة تساهم في توفير الدولار الأميركي لهذه الشركات قبل فوات الأوان.

أسئلة عدّة تطرح في هذا الملف: لماذا لم يتمّ التوصّل إلى حلّ جذري ونهائي لهذه الأزمة التي تطلّ علينا كلّ أسبوع؟ ولِمَ المصارف اللبنانية لا تقدّم القروض لهم؟ هنالك حلقة ناقصة في هذا الملف، والمواطن هو من يدفع الثمن دائماً. الشركات النفطية في حالة ذهول أمام هذا الواقع الغريب الذي بات يهدّد مصالحها اليوم. لذا توالت اللقاءات وطُرحت الحلول بين الشركات ورئيس تجمّع شركات النفط جورج فياض الذي صرّح مؤخراً بأنه: "أصبح هنالك تصوّر لآلية واضحة بالنسبة إلى تنفيذ عملية تأمين الدولار لفتح اعتمادات بحسب سعر الصرف الرسمي". وكان فياض قد أعلن أنّه من المحتمل أن ينتهي مخزون النفط في لبنان قبل نهاية هذا الشهر، لأنّ الشركات تبيع مخزونها منذ نهاية شهر أيلول من دون أن تتمكن من الاستيراد في ظل عدم تنفيذ الآلية المتفق عليها التي من دونها لا يمكن استيراد النفط.لكنه عاد وأكّد في تصريح له بعد لقائه الرئيس الحريري أن "هذه الأزمة قد انتهت، وتمّ تسليم المحروقات بالليرة اللبنانية، وحلتّ المشاكل المتعلقة بالآلية المتّفق عليها مع مصرف لبنان، وكذلك بالنسبة لما سيتم استيراده من مشتقات".

أما في ما يخصّ ازدياد استيراد المحروقات النفطية وعمليات التهريب إلى سوريا، فقال فياض: "سلّمنا الرئيس الحريري كشفاً بالكميات المستوردة من مواد المحروقات كافة منذ العام 2015وحتى اليوم، ونؤكّد أنّ هذه الكميات لا تزال متناسبة مع حاجات السوق وليس هناك تهريب. واستفسر الرئيس الحريري إذا كان هنالك تصدير للنفط من لبنان إلى الخارج، فتبيّن أنّ هذه العملية تتمّ من خلال إجازة إعادة التصدير التي تصدرها وزارة النفط، وتبيّن أن التصدير إلى الخارج كان ضئيلاً جداً".

 

 
الخميس، 31 تشرين الأوّل 2019
|| المصدر: مجلة رانيا

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

موضة

"لوتاه" للعطور

صحة وتجميل

إتفاقية تعاون تحصل بموجبها جامعة بيروت العربية على 15 ألف لقاح
إتفاقية تعاون تحصل بموجبها جامعة بيروت العربية على 15 أ ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
CONTACT US
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor
 
Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284
 
Email:
info@raniamagazine.com
 
 
RANIA MAGAZINE
 
RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine.


RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة @2021 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro