رئيس بلدية الحازمية جان الياس الأسمر: نؤمن أنّ كل القيود والحدود الجغرافية تسقط أمام إرادة الناس
Rania Magazine

الغلاف

رئيس بلدية الحازمية جان الياس الأسمر: نؤمن أنّ كل القيود والحدود الجغرافية تسقط أمام إرادة الناس

 
 
 
Facebook
 
Twitter
 
Linkedin
 
 

سينصِف القانون الحازمية لأننا أصحاب حقّ

نطالب بتنفيذ قرار الوزير جنبلاط 677/1970 وفقاً للخريطة الحقيقية المرفقة به

شهدت بلدة الحازمية نهضة عمرانية، إنمائية وإقتصادية مهمّة جعلتها محطّ أنظار الجميع، ومقصداً للسفارات ورجال الأمن والوزراء بسبب امتيازات عدّة تتمتع بها. هذه المقومات استثمرها رئيس البلدية من خلال توقيع اتفاقيات عدة في الخارج ليتسنّى له نقلها إلى أبناء بلدته، وكانت زيارة الرئيس البلغاري إلى مبنى بلدية الحازمية استثنائية وهدفها تعزيز الثقة بينهما. كل هذه اللقاءات والنشاطات التي لا تتوقف قام بها رئيس المجلس البلدي الكفوء جان الأسمر فكان لا بدّ لنا من إلقاء الضوء على هذه المبادرات والجهود التي قام بها مؤخراً فكان الحوار التالي:

تمّ توقيع بروتوكول تعاون بين بلدية ​الحازمية​ (جبل لبنان) و​بلدية الحازمية​ (الضنية​)، ما هي الأهداف الرئيسية لهذه التوأمة، وما هي الهبات المعنوية والمادية التي ستقدّمها بلدية الحازمية إلى شقيقتها؟ 

نحن نؤمن أنّ التطوّر ينبثق من إرادة صلبة، ولا يقف عند حواجز أو عراقيل مهما بلغت صعوبتها، بل إنها تزيدنا عزماً لتقديم الأفضل. نحن نؤمن أنّ العراقة والتطوّر، لا بدّ وأن ينسجما معاً ليخلقا مجتمعاً متكاملاً، نفخر بتوريثه للأجيال المقبلة. ونؤمن أنّ كل القيود والحدود الجغرافية تسقط أمام إرادة الناس، التي تناشد بحرية الروح والفكر والعلم والأرض. ولهذه الغاية، تعاون مكتب التنمية المحلية في بلدية الحازمية بشخص السيدة حنان الهبر مع رئيس وأعضاء المجلس البلدي في الحازمية - الضنية، وعملوا خلال أشهر على تحضير حاجات المجتمع الأساسية فيها لإطلاعنا عليها، وليكون الخير معمّماً والمصلحة العامة سائدة، ولينهض بلدنا من كبوته الإقتصادية والإجتماعية، لذا إرتأينا أن نستكمل عملية التطوّر بالإنفتاح الداخلي، لأنّ التوأمة لا تعني بالضرورة الانفتاح نحو الغرب!. إنّ بروتوكول التعاون الذي نحن بصدده اليوم، يحقّق أولاً بداية اللامركزية الإدارية التي نناشد بها، لأنها ركيزة مجتمع الغد، وللغاية إتخذ مجلس بلدية الحازمية (جبل لبنان) قراراً يقضي بالمساهمة بمبلغ وقدره ثلاثون مليون ليرة لبنانية تعطى إلى بلدية الحازمية (الضنية) لزوم إنشاء ملعب بلدي وتجهيزه بعد تأمين الأرض وإنجاز الدراسات اللازمة لذلك. إلى ذلك، ستسعى بلدية الحازمية إلى تأمين فسحة لتحويلها إلى معرض موسمي لمنتجات الحازمية الزراعية، بهمّة مجموعة من السيدات (أعضاء المجلس البلدي) ومعهنّ ناشطات في العمل الإجتماعي. أمّا في شق التطوير الإداري والتنمية المستدامة، فإلى جانب خبرتنا في هذا المجال، نقدّم إمكانية المشاركة في دورات تدريبية من خلال مكتب التنمية المحلية في بلدية الحازمية الذي سيسعى جاهداً لتأمين التواصل مع المنظّمات العالمية التي تعنى بالحوكمة المحلية.

أخبرنا عن سبب زيارة الوزيرة ريّا الحسن للبلدة، وما هي مطالبكم الملحّة من الوزارة؟  

رغم الوضع الأمني الذي استجدّ، سعدنا باستضافة معالي وزيرة الداخلية والبلديات السيدة ريّا حفار الحسن في بلدية الحازمية حيث كانت الراعية الرسمية لتوقيع بروتوكول التعاون الأول من نوعه بين بلدة الحازمية (جبل لبنان) وقرية الحازمية (الضنية) للتشبيك والتعاون الثقافي والتجاري في ما بينهما، ولتستفيد قرية الحازمية من خبرة شقيقتها الكبرى في التطوّر والتحديث. نحن إن نضع أنفسنا دوماً تحت راية سلطة الوصاية المتمثلة بوزارة الداخلية والبلديات، لا نطلب منها سوى إحقاق الحق والاستمرار في تطبيق القرارات الآيلة إلى إبقاء الوضع على ما هو عليه في ما خصّ موضوع الحدود الإدارية بين بلديتي بعبدا والحازمية ريثما يصار إلى بتّ هذا الموضوع بالشكل النهائي في مجلس الوزراء كما طلبت بلدية الحازمية، أو اعتماد تقرير اللجنة المكلفة من وزارة الداخلية والبلديات الذي أنصف بشكل كبير بلدية الحازمية حيث اعتمد الحق والحقيقة والواقعين الجغرافي والديموغرافي.

ما هي التطوّرات الجديدة التي طرأت على مسألة الترسيم الحدودي مع بلدية بعبدا- اللويزة؟ وهل القانون سينصفكم؟

بلدية الحازمية تمارس صلاحياتها ضمن نطاق بلدي حدّدته لجنة مشكّلة من قبل محافظ جبل لبنان منذ سنة 1964 ولغاية اليوم.قرار الوزير جنبلاط 677/1970 نطالب بتنفيذه وفقاً للخريطة الحقيقية المرفقة به وليس للخريطة التي شطب عنها الوزير نفسه توقيعه لأنها غير قابلة للتنفيذ كونها لا تتطابق لا مع القرار ولا مع محضر اللجنة ولا وجود لها في سجلات وزارة الداخلية، وهي غير الخريطة الأصلية.لم يصدر لغاية اليوم أي قرار مبرم عن القضاء يتعلق بأساس النزاع، إنما القرار الصادر مؤخراً هو قرار إعدادي صدر في إطار مراجعة لا زالت عالقة لغاية تاريخه.ملف النزاع ككل لدى وزارة الداخلية والبلديات (سلطة الوصاية)، وهي التي تتخذ جميع الإجراءات سواء لجهة الأحكام (في حال وجدت)، أو ما تراه مناسباً، أو استكمال الملف الذي رفعته سابقاً إلى مقام مجلس الوزراء للبت به بصورة نهائية. أصدرت وزارة الداخلية والبلديات قراراً قضى بإبقاء الوضع على ما هو عليه بين البلديتين حتى يصار إلى بتّ موضوع النزاع على النطاق الإداري بشكل نهائي، ونحن متفائلون أن القانون سينصف الحازمية وسيكون بصفّها لأننا أصحاب حقّ من حيث التاريخ والجغرافيا والديموغرافيا والخدمات. إلى أبناء الحازمية وسكانها والمستثمرين فيها نقول: "نحن ملتزمون بالقانون"، ولذلك، تستمرّ البلدية بعملها كالمعتاد ريثما يصار إلى البتّ النهائي لهذا النزاع القائم منذ 55 عاماً ولا يزال.

لأول مرّة يزور رئيس جمهورية بلغاريا البلدية، ما سبب هذه الزيارة؟

زار الرئيس البلغاري رومين راديف وعقيلته والوفد الرسمي والإعلامي المرافق، القصر البلدي في الحازمية حيث استقبله المجلس البلدي، رئيساً وأعضاء، والنواب آلان عون وبيار بو عاصي ود. فريد بستاني، إضافة إلى محافظ جبل لبنان القاضي محمد المكاوي، وحشد من موظفي البلدية وخرّيجي الجامعات البلغارية وأبناء الجالية في لبنان ومخاتير، وقد زُيّن مبنى البلدية بالأعلام اللبنانية والبلغارية، في ظل مواكبة أمنية من الحرس الجمهوري وجهازي الشرطة والحراس في البلدية. استعرض الرئيسان ثلة من الشرطة والحرس على مدخل البلدية، على وقع النشيدين اللبناني والبلغاري، وتوجّها مع عقيلتيهما إلى داخل القصر البلدي على نغمات نشيد الحازمية. والسبب الرئيسي للزيارة هو زيارة البلدية التي يقع فيها مقرّ سفارة بلاده، إضافة إلى لقاء الجالية البلغارية وخرّيجي جامعات بلغاريا في لبنان ووضع أسُس تعاون ثقافي واجتماعي مع البلدية.

خلال استقبالكم الرئيس البلغاري صرّحتم بأنكم أردتم للحازمية دوراً ريادياً في العديد من المجالات تحت شعار "خطوة نحو الغد"، ما هي سبل التعاون مع بلغاريا لتحقيق الغاية المرجوة؟

أردنا للحازمية دوراً ريادياً في الثقافة والعلم والفن والاقتصاد فاخترنا لها شعاراً "خطوة نحو الغدّ"، وها هي اليوم قبلة أنظار كبار المستثمرين في لبنان والشرق الأوسط، ومركز لأهمّ المشاريع العمرانية والتجارية، ومنزل لكبار رجال السياسة والعلم والاقتصاد والفن والإعلام، وحاضنة لعدد كبير من السفارات والمؤسسات العالمية وعلى رأسها السفارة البلغارية التي نفخر ونعتز بوجودها في مدينتنا وبالتعاون الدائم والفعال مع أركانها. نفخر دوماً بالتعاون مع سعادة السفير ومع فريق عمله المميز بجهده ومثابرته، والذي ينقل إلينا أجمل صورة عن بلده العزيز ويسعى بكل ديناميكية لاستقطاب المستثمرين والسائحين. وللغاية كلّفنا مكتب التنمية المحلية المتابعة مع السفارة البلغارية لوضع البروتوكولات اللازمة للتعاون الثقافي والسياحي والتجاري، ولكي تتمكّن الحازمية الإستفادة من التطوّر الحاصل في أهمّ دول العالم لتنقل هذه الخبرة إلى أبنائها وسكانها والمستثمرين فيها. بين لبنان وبلغاريا الكثير من التشابه، فبلدانا متأثران بالثقافتين الشرقية والغربية، ويضعان العائلة في مرتبة عالية، ويحافظان على الدين والتقاليد وعلى الفولكلور الذي لا يزال حيّاً وينقل من جيل لجيل. ولعلّ أكثر ما نتشارك به هو الأمثال والأقوال المأثورة الواردة إلينا من الثقافة البلغارية، وبها اختتم قائلاً: "الحياة سلّم البعض يصعد درجاته والآخر ينزلها. ونحن في الحازمية عاهدنا أنفسنا وشعبنا أن نبقى دوماً في طريق الصعود نحو القمة وما بعدها".

أخبرنا عن تعاونكم مع السفارة اليابانية...

بعد سلسلة اجتماعات عقدناها مع السفير اليابانيفي لبنان Matahiro Yamaguchi، بحضور سعادة النائب د. فريد بستاني، توصّلنا إلى استنباط آلية عمل بين مكتب التنمية المحلية ومسؤولي السفارة أثمرت توقيع بروتوكول تعاون بين البلدية والدولة اليابانية متمثلة بسفارتها بغية تجهيز مركز الرعاية الصحية في بلدية الحازمية بجميع المعدات الطبية الحديثة والمتطورة. تجدر الإشارة إلى أنّ دراسة هذا المركز قد نُفّذت من قبل UNDPعلى مستوى عالٍ من الرقي والتطوّر وبمواصفات عالمية، ونفّذت الأشغال من قبل متعهد لبناني على نفقة البلدية وإشرافها بواسطة عضو المجلس البلدي المهندس سليم صقر، فأصبح مركز الرعاية الصحية جاهزاً كبناء ومؤثثاً بأجود أنواع المفروشات وأكثرها حداثة، بالإضافة إلى تجهيزه بأحدث المعدات الطبية من قبل السفارة اليابانية، على أن يفتح أبوابه فور استكمال التحضيرات الطبية. لأننا نهتم فنحن ننتمي!

ما هي المشاريع والنشاطات الجديدة التي تتحضّرون لإطلاقها خلال هذا العام؟

سبق لبلدية الحازمية أن أعطت اهتماماً واسعاً للتطوّر التكنولوجي فكانت من أولى البلديات التي اعتمدت نظام المعلوماتية الجغرافي GISومكننت الأرشيف بأفضل الطرق التكنولوجية وأطلقت نظام الشكاوى بالتعاون والتنسيق مع برنامج BALADICAPمن USAID، أضف إلى ذلك أنّها قامت بتعبيد كامل شوارعها لتكون لائقة بأبنائها وسكّانها والمستثمرين فيها. أمّا أهم المشاريع التي نتحضّر لإطلاقها في المستقبل القريب فهي على الشكل التالي: مستديرة بإسم الرسام الكاريكاتوري الراحل بيار صادق تخليداً لذكراه وقد تمّ بدء العمل فيها، إعادة تطوير وتحديث مستديرة السيدة العذراء بعد إضافة اسم الشهيد - المغفور له الدكتور جورج يوسف الفغالي تخليداً لذكراه، المجمّع الرياضي ودرج مار تقلا الأثري اللذان تمّ استدراج أفضل التصوّرات لهما من قبل طلاب الجامعة اللبنانية من خلال مسابقة أطلقتها بلدية الحازمية دعماً للشباب وطموحاتهم، ممرّ المشاة والدراجات الهوائية، الشارع التراثي، مبنى المواقف في العقار 2090 المستملك من قبل بلدية الحازمية وسط ساحتها، وسيتألف المبنى من طوابق ثلاث تعلوها حديقة للأطفال في خطوة تهدف إلى السعي لحلّ أزمة المواقف العامة مع المحافظة على البيئة في آن معاً، مركز الرعاية الصحية الذي سيصار إلى افتتاحه قريباً بعدما تمّ تأمين أفضل وأحدث المعدات الطبيّة من خلال توقيع بروتوكول تعاون مع السفارة اليابانية.

هل وضعت البلدية برنامجها السياحي لتنظيم الحفلات والمهرجانات خلال هذا الموسم؟

تنشط اللجان الشبابية في بلدية الحازمية بإعداد وتنفيذ عدد من النشاطات والمهرجانات كان آخرها المهرجان الصيفي حيث غصّت باحة القصر البلدي في الحازمية بالأهل والأصدقاء للإحتفال ببداية فصل الصيف، تضمّن اليوم الترفيهي معرضاً فنياً للأشغال اليدوية أضفى روحاً شبابية مميّزة، فتنوّعت أشغالهم بين المونة القروية والأشغال اليدوية من تطريز وزينة وحرفيات، بالإضافة إلى الكتب والرسم وغيرها الكثير، كما تضمّن اليوم الترفيهي ألعاباً للأطفال - كرمس - Inflatable Games- عروضاً مسلّية للحيوانات والدراجات - صاج وتحلية. ولأنّ الأولوية دائماً للشباب، وبخطوة تقديرية لكل الجهود التي تبذلها اللجان الشبابية، دعت بلدية الحازمية مجموعة واسعة من الشباب والصبايا للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية حفل Smile Lebanonالذي ضمّ عدداً من الممثلين الكوميديين في لبنان، ولهذه الغاية، انطلقت الباصات من أمام البلدية باتجاه أرز الرب، حيث كان للحازمية مشاركة فعّالة، تميّزت بالجو الشبابي المرح. كما تستكمل البلدية تكريم كبارها في منازلهم تقديراً لمشوار حياتهم المشرّف، إضافة إلى نشاطاتها الثقافية والإجتماعية المعتادة.

هل أثّر الوضع الاقتصادي على عملية إستكمال المشاريع العمرانية في الحازمية؟

لا شكّ أنّ الوضع الإقتصادي المتراجع قد ألقى بظلاله على السوق العقاري في لبنان وفي الحازمية أيضاً، وقد لمسنا ذلك من خلال تراجع تراخيص البناء بشكل لم يسبق له مثيل. نأمل أن يعود لبنان إلى سابق عهده، بلداً نابضاً بالحياة ومتطوّراً اقتصادياً وعمرانياً.

كلمة أخيرة...

أتوجّه بالشكر الجزيل لأبناء الحازمية وسكانها والمستثمرين فيها الذين يثقون بنا وبالمجلس البلدي وبقيادتنا الحكيمة لسفينة الحازمية التي سنصل بها وإيّاهم إلى برّ الأمان قريباً ونستكمل مسيرة التطوّر لما فيه مصلحة الحازمية الحبيبة.

 

 

 
 
الإثنين، 19 آب 2019
|| المصدر: مجلة رانيا

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

موضة

New Arrivals

صحة وتجميل

احمي بشرتك في الصيف مع عبجي
احمي بشرتك في الصيف مع عبجي

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
CONTACT US
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor
 
Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284
 
Email:
info@raniamagazine.com
 
 
RANIA MAGAZINE
 
RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine.


RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة @2021 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro