ثورات تاريخية أشعلتها نساء
Rania Magazine

مقال

ثورات تاريخية أشعلتها نساء

 
 
 
Facebook
 
Twitter
 
Linkedin
 
 

الثورات النسائية غيّرت معالم التاريخ

خاضت المرأة نضالاً عظيماً وكانت وراء نشوب ثورات عدّة أدّت إلى التحرّر من سطوة الأنظمة النمطية والاستبدادية. وشكّلت النساء "حجر أساس" الإنتفاضات الشعبية ضدّ الظلم والفساد وجور الحكام، فتركن بصماتهنّ في مجتمعاتهنّ بعدما ناضلن من أجل تحقيق العدل والمساواة والإنصاف بين الناس، في وقت عانت فيه الشعوب من القهر والقمع والمعاناة، فأصبحت مشاركة المرأة جزءاً لا يتجزّأ من الثورات التي لطالما كانت في طليعتها. ومن النساء اللواتي كُنّ وقوداً للثورات لحدوث تغييرات جذرية وهيكلية في الأنظمة:  

الملكة ماوية

 مُحاربة عربية حكمت تحالفاً عربياً في جنوب بلاد الشامفي النصف الثاني من القرن الرابع بعد وفاة زوجها آخر ملوك تحالف القبائل التنوخية شبه البدوية في جنوب سوريا دون وريثٍ للعرش، فنهضت لتأمر التحالف بالتمرّد والثورة ضدّ الحكم الروماني الذي سيطر على بلاد الشام، فقادت ثورة وتوجهت إلى فينيقيا وفلسطين بعد وصولها إلى حدود مصر وحقّقت إنتصارات متتالية على الجيش الروماني. حينها، قرّر الرومان عقد هدنة مع الملكة ماوية وفق شروطها الخاصة ثم دعوها لمساعدتهم ضدّ هجمات القوط، وقد استجابت لندائهم حيث أرسلت لهم سلاح الفرسان.لذا، تُعتبر الملكة ماوية أقوى إمرأة في تاريخ ملكات العرب المحاربات اللواتي سبقنها ومن بينهنّ الملكة زنوبيا.

 

روزا باركس

في العام 1955، كان القانون الأميركي يمنع الرجل الأسود أن يجلس ويبقى سيّده الأبيض واقفاً، وكان سائداً في تلك الحقبة الزمنية وجود لوحة معلّقة على باب أحد المحلات التجارية والمطاعم مكتوب عليها "ممنوع دخول الكلاب والقطط والرجل الأسود". لكن السيدة باركس ذات البشرة السمراء كانت من الثائرين على هذا القانون، خصوصاً بعد حادثة الحافلة والتمييز العنصري الذي تعرّضت له من قبل رجل أبيض بعدما قدّم شكوى ضدّها وتمّ تغريمها بدفع 15 دولاراً أميركياً بتهمة التعدّي على حقوق الآخرين وانتهاك أحكام القانون. من هنا، انطلقت شرارة ثورة "السود" في أميركا بقيادة روزا، وقرّر أصحاب البشرة السمراء مقاطعة جميع وسائل النقل والمواصلات العامة وطالبوا بحقوقهم في المساواة بين العرقين الأبيض والأسود. واستمرّت الثورة حوالى381 يوماً بمشاركة الملايين من الثوّار إلى أن أقرّت المحكمة الأميركية بإلغاء الفصل العنصري في الحافلات عام 1956.

دلال المغربي

مناضلة فلسطينية لُقّبت بـ "عروس يافا"، قادت عملية فدائية بهدف خطف حافلة جنود في إسرائيل عام 1978، واستُشهدت في هذه العملية برفقة مقاومين آخرين. اشتهرت دلال المغربي بتلك التي وصفها الشاعر السوري نزار قباني أنها "أقامت الجمهورية الفلسطينية". وفي يومها العالمي الذي يوافق 8 آذار من كل عام تبقى دلال المغربي مثالاً يحتذى به سواء في العمل والتفاني وتحقيق وحدة المجتمع أو في النضال الوطني للحفاظ على الحرية.

ألكسندرا كولونتاي

من أبرز النساء الثائرات حيث عملت على تنظيم أوّل مؤتمر للنساء العاملات في "بتروغراد" خلال الأسابيع الأولى من تشكيل الحكومة السوفياتية، وشارك في هذا المؤتمر أكثر من 50 ألف امرأة من المناطق الروسية كافة، وتفرّعت منه لجان خاصة تولّت مسؤولية توعية النساء على حقوقهنّ. وفي العام 1919، وافقت الحكومة الثوريّة على إنشاء قطاع "العاملات والفلاّحات في الحزب الشيوعي" الذي سُمّي اختصاراً "جينوتدل" أو "المكتب النسائي" وكان هدفه الأول تحرّر النساء.

ملالا يوسفزي

بعدما استولت حركة "طالبان" على باكستان ومنعت الفتيات من الذهاب إلى المدرسة رفضت ملالا ذات الـ11 عاماً هذا الأمر وتحدثت علانية عن حقوق الفتيات بالتعلّم. وفي العام 2014، حصلت ملالا على جائزة نوبل للسلامتكريماً لنضالها ضدّ الظلم وانتهاك حقوق الأطفال والشباب.ورغم صغر سنّها، ناقشت مع قادة العالم حرمان الفتيات من التعليم لتُشكّل جهودها بداية ثورة لنيل الحق في التعلّم، وفي العام 2015 عُرض فيلم وثائقي بعنوان "سماني ملالا" روى قصة حياتها التي ألهمت العديد من النساء حول العالم، حيث وصل هذا الفيلم إلى قائمة ترشيحات الأوسكار للعام 2015.

توكل كرمان

 وصفت مجلة "التايم" الأميركية الناشطة والصحافية اليمنية توكل كرمان بأنّها أكثر نساء التاريخ ثورية، ووفقاً للتقرير الذي أصدرته منظمة "مراسلون بلا حدود" فإنّ كرمان تعدّ واحدة من سبع نساء أحدثن تغييراً في العالم، حيث قادت توكل مظاهرات واعتصامات عدّة في اليمن مطالبةً بحرية الصحافة، فخلال عامي 2009-2010 تقدّمت صفوف أكثر من 80 اعتصاماً لمناهضة الفساد، وساهمت في كتابة العديد من التقارير التي كشفت مكامن الفساد في اليمن وأعدّت أبحاثاً للمطالبة بحرية التعبير ومكافحة الفساد والحصول على حقوق المرأة اليمنية. إعتُقلت توكل بعد إندلاع الإحتجاجات في اليمن خلال العام 2011 بتهمة إقامة تجمّعات دون ترخيص ولكن سرعان ما أُفرج عنها بسبب تزايد موجة الاحتجاجات في اليمن.

ليما غبوي 

ناشطة ليبيرية من أجل السلام ومُدافعة عن حقوق المرأة ومُؤسّسة منظّمة "المرأة من أجل السلام والأمن". نفذت غبوي ورشات تدريبية عسكرية للنساء لمواجهة زعماء الحرب داخل ليبيريا وهي واحدة من أكثر الحروب الأهلية دموية في أفريقيا، وقادت حركة سلميّة بإسم "النساء الليبيريات الضخمة" لصنع السلام وكان لها الفضل في إنهاء الحرب الأهلية الليبيرية الثانية عام 2003 ونشر السلام في الجمهورية الليبيرية. وفي العام 2009 حازت غبويعلى جائزة "الشجاعة" من مؤسسة الرئيس الأميركي السابق جون كينيدي، وجائزة "نوبل للسلام" في العام 2011 التي فازت بها بالاشتراك مع رئيسة ليبيريا إيلين جونسون والناشطة اليمنية "توكل كرمان"لمساهمتها الفعّالة في وقف الحرب في بلدها.

الممثلة آشلي جود

 أطلقت في العام 2017 حملة Me tooعلى مواقع التواصل الاجتماعي بعد تعرّضها للتحرّش من قبل منتج هوليوود الشهير "هارفي وينستين" في العام 1977 مقابل حصولها على دور تمثيلي. وأصبحت حملة آشلي جود عالمية حيث إنتشرت التظاهرات والاحتجاجات التي شجّعت ملايين النساء حول العالم للتحدّث عمّا تعرّضن له من انتهاكات، وأدّت هذه الحركة النسائية الإجتماعية المناهضة للتحرّش الجنسي إلى فضح عشرات الرجال المتهمين بالاعتداءالجنسي في مجالات عدّة، واضطرت عشرات الشخصيات البارزة في السياسة لترك العمل والتنحّي عن مناصب رفيعة المستوى.

 
الأربعاء، 26 شباط 2020
|| المصدر: مجلة رانيا

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

موضة

"لوتاه" للعطور

صحة وتجميل

إتفاقية تعاون تحصل بموجبها جامعة بيروت العربية على 15 ألف لقاح
إتفاقية تعاون تحصل بموجبها جامعة بيروت العربية على 15 أ ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
CONTACT US
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor
 
Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284
 
Email:
info@raniamagazine.com
 
 
RANIA MAGAZINE
 
RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine.


RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة @2021 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro