رئيس مجلس إدارة كازينو لبنان رولان خوري: أقفلنا مزاريب الهدر في كازينو لبنان
Rania Magazine

مقابلات

رئيس مجلس إدارة كازينو لبنان رولان خوري: أقفلنا مزاريب الهدر في كازينو لبنان

 
 
 
Facebook
 
Twitter
 
Linkedin
 
 

55% من مداخيل الكازينو تذهب إلى الدولة

نطالب الدولة بتعديل ضرائب الكازينو لنقوم بتنفيذ استثمارات جديدة

نطالب بتطبيق القانون وإقفال صالات القمار غير الشرعية

يعتبر "كازينو لبنان" من أشهر الكازينوهات في المنطقة لاستضافته كبار المغنين العرب والأجانب وأشهر الفرق الفنية العالمية، لأنه جمع بين الترفيه والسياحة والثقافة كونه يضمّ قاعات ضخمة ومطاعم. أما المسارح فقد أثبتت ريادة "الكازينو" في وضع البرامج الترفيهية والاستعراضية العالمية. و"صالة السفراء" شاهدةً على أهمية هذه الاستعراضات العالمية. أصبح "كازينو لبنان" مرفقاً سياحياً وإقتصادياً مهماً إذ يدرّ أموالاً طائلة على خزينة الدولة، لذا يسعى رئيس مجلس الإدارة رولان خوري منذ تسلّمه مهامه في نيسان 2017 حتى اليوم إلى المحافظة على هذا المرفق السياحي وتحقيق نقلة نوعية بعد الخسائر التي تكبّدها الكازينو، فوضع استراتيجية جديدة لتطويره ليبقى واجهة لبنان في جميع المناسبات. رولان خوري حائز على شهادتي ماستر في إدارة الأعمال ومجاز في السياحة وإدارة الفنادق من أهم الجامعات الأميركية. عمل خلال مسيرته المهنية في إدارة سلسلة من المطاعم والفنادق، ولديه خبرة واسعة في هذا المجال ما أهّله لتولّي منصب مستشار لمجموعة فنادق ومطاعم مهمّة ومعروفة في لبنان.كما أنّه شغل منصب مستشار فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في شؤون الانتخابات النيابية والبلدية منذ العام 2005 حتى 2016، وكان عنصراً ناشطاً وفاعلاً في "التيار الوطني الحرّ". تولّى خوري منصب مسؤول قطاع الطلاب والشباب في "التيار الوطني الحر" من العام 2003 حتى 2006 وهو اليوم يشغل منصبه الحالي في إدارة كازينو لبنان.     

خلال حديثه لمحطة LBCأفاد خوري "أنّ 50% من عائدات الكازينو تذهب إلى الدولة مرفقةً بضريبة على الأرباح وأخرى يتمّ دفعها عن كل لاعب في الكازينو بقيمة 10 آلاف ليرة لبنانية، الأمر الذي يؤدّي إلى خسائر مادية وعدم تمكّننا من تنفيذ استثمارات جديدة". لذا، يسعى رولان خوري مع وزيري المال والسياحة إلى إعادة النظر بالضرائب المفروضة على الكازينو وتخفيضها كالسابق إلى 30% بدلاً من 55% ليتمكّن  الكازينو من تنفيذ استثمارات ومشاريع حيوية تدرّ أموالاً طائلة على الكازينو وتساهم بدورها في رفع مردود الدولة المالي وتحقيق المصلحة العليا. أما بالنسبة إلى الاستراتيجية التي وضعها خوري لتطوير الكازينو صرّح بأنه "سيتم تنفيذ مشاريع كبيرة وشراء عقارات جديدة في محيطه إلى جانب العقارات القديمة التي يمتلكها، بهدف إعادة مكانة الكازينو ومنطقتي طبرجا وجونيه "لؤلؤة المتوسط"، بعدما أُقفلت مزاريب الهدر والسرقة بالكامل وتمّ الإنتهاء من "التشبيح السياسي" على "كازينو لبنان". وتحدّث خوري عن أرباح الكازينو مؤكّداً: "في العام الماضي،اقتطعنا من أرباح الكازينو الصافية حوالى 100 مليون دولار أميركي لصالح الدولة وما تبقى منها بلغ حوالى 5 مليون دولار أميركي فقط. أما في الفترة السابقة فقدّمنا حوالى 90 مليون دولار أميركي من مجمل أرباحنا إلى الدولة ولم نلجأ إلى الاستدانة أبداً، و من خلال هذه الأرباح المتبقية تمّ تنفيذ مشاريع إصلاحية داخلية أبرزها: صيانة كافة المبردات الهوائية، إعادة تأهيل أسقف الكازينو لمنع النش، استبدال الشاشات القديمة بأخرى حديثة ومتطوّرة جداًLED Screen) ) على الاوتوستراد العام والمدخل الرئيسي للكازينو، استحداث موقف جديد للسيارات على مخرج الكازينو، تجميل الجدران الخارجية، شراء ماكينات وآلات جديدة مخصّصة لصالات القمار لزيادة سرعة الألعاب والحصول على أرباح إضافية، تأمين كافة الأدوات والوسائل التي يحتاجها الموظف لتسهيل عمله، إقامة مهبط للطائرات لاستقبال كبار الزوار VIP، بناء مصعد خاص لذوي الاحتياجات الخاصة. تخطّت كلفة هذه الإصلاحات المليوني دولار أميركي تقريباً، لكنها في المقابل أظهرت جديّة ونزاهة مجلس إدارة "كازينو لبنان" في تنفيذ الاستثمارات التي تجري بمناقصات شفافة تعود بمردودٍ وربح مالي وفير على الكازينو".

في إطار موجة الإصلاحات التي يشهدها الكازينو اليوم أفاد خوري: "أن مطعم "لا مارتينغال" يتألف من قسمين:  Cigar Loungeومطعم "لا مارتينغال" مع إعادة تأهيل التراس التابع له الذي يستضيف اليوم مهرجان Cuban Festivalوفرقاً كوبية تقدّم عروضاً استعراضية مميزة تستقطب أكثر من 350 شخصاً، وخلال الأشهر المقبلة ستتم إعادة تأهيل "صالة السفراء" وافتتاح صالة "بينغو" جديدة تتّسع لحوالى 1200 شخص، تضمّ موقفين للسيارات الأول مفتوح والآخر مغلق لاستيعاب أكبر عدد ممكن من الزائرين الذين نطمح لاستقطابهم". أما على صعيد البناء، فوضع خوري خطّة لإقامة فندق كبير وصالات جديدة بعدما يتمّ توقيع الإتفاقيات، وإدارة الكازينو كانت قد وضعت دراسة شاملة وحدّدت الخطوط العريضة لتنفيذ هذا المشروع بهدف زيادة وتيرة الاستثمارات لدرّ أموال إضافية إلى خزينة الدولة لكن عليها أولاً إعادة النظر بالضرائب المفروضة على الكازينو وبضرورة إقفال محلات القمار غير الشرعية، التي يقدّر عددها اليوم حوالى 300 صالة ، وهي صالات غير قانونية حكماً لأنّ لعب الميسر منوط  بكازينو لبنان حصراً، لكن أصحاب هذه المحال وبعض السياسيين يبرّرون عملها وتواجدها غير القانوني بالاستناد إلى الأرقام الصغيرة التي تتمّ المراهنة عليها، خلافاً لما ورد في نصّ القانون الذي يعتبر أن اللعب والربح إن كان بقيمة دولار واحد أو أكثر يُعدّ ميسراً. هنا أشار خوري إلى أمر مهمّ مفاده أنّ "كازينو لبنان" كان قد سدّد في الفترة السابقة ضرائب تصاعدية على Gaming Areaأي محلات مخصّصة للعب الورق أو Roulette ، ودفع رسماً مقطوعاً علىSlot Machines  بموجب عقد مبرم مع الدولة منذ العام 1995. أما في العام 2008  فاختلطت الأوراق جميعها وازدادت المطامع السياسية بالكازينو، ما دفع بوزارتي المال والسياحة إلى فرض ضريبة جديدة على "كازينو لبنان" تتراوح نسبتها بين 30 -40 و50% على  Slot Machines، وتوقيع عقد جديد أو تعديل العقد القديم ألزم بموجبه الكازينو تسديد حوالى 60 مليون دولار أميركي عن الفترة السابقة وزيادة نسبة معينة على Slot Machines. وبموجب هذا العقد تتعهد الدولة أيضاً بإغلاق محلات القمار غير الشرعية بما فيها Slot Machines  و Video Pokerخصوصاً تلك التي تدّعي أنها محلات لا تبتغي الربح بل تهدف إلى التسلية والترفيه فقط. في الختام، كشف خوري عن مطالبه قائلاً: "ما نريده اليوم هو تطبيق  القانون بإعادة الحصرية إلى الكازينو وإقفال محال القمار غير الشرعية، ففي حال عجزت الدولة عن إقفالها عليها تخفيض الضريبة على آلة Slot Machine  في "كازينو لبنان". في العام الماضي، دفع الكازينو ضريبة تقدّر قيمتها بحوالى 50 مليون دولار أميركي على Slot Machines  بدلاً من 400 ألف دولار أميركي أسوةً بالضرائب التي تدفعها المحلات غير الشرعية. لذا، نطالب الدولة اليوم بالإسراع في تنفيذ بند الموازنة الذي ينصّ على إقفال تلك المحلات التي يعدّ روادها خارجين عن القانون، على خلاف زبائننا المحترمين الذين يحملون بطاقة صادرة عن إدارة الكازينو ويقومون بتعبئة طلب خاص يتمّ تسجيل كافة بياناتهم الشخصية ليؤذن لهم بالدخول إلى الكازينو وصالات القمار خاصة صالة Slot Machines . كما يوجد في الكازينو أيضاً نقاط أمنية مُحكمة ومراكز تابعة لمخابرات الجيش معروفة تاريخياً لديها قاعدة بيانات واسعة عن الأشخاص المطلوبين لإلقاء القبض عليهم قبل دخولهم إلى الكازينو تبعاً للاستراتيجية الدفاعية التي وضعتها هذه المراكز للحفاظ على أمن "كازينو لبنان".  

 
الإثنين، 19 آب 2019
|| المصدر: مجلة رانيا

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

مبادرة WE ABLE من مجموعة "زين"

صحة

الدكتور سليمان مرهج... مسيرة مهنية مُشرّفة في العمل الطبي
الدكتور سليمان مرهج... مسيرة مهنية مُشرّفة في العمل الط ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
CONTACT US
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor
 
Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284
 
Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
RANIA MAGAZINE
 
RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.


RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة @2019 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro