رئيس بلدية زوق مصبح المحامي عبدو الياس الحاج: تمّ استحداث نظام جديد لترقيم الشوارع بالاعتماد على تقنيات متطوّرة
Rania Magazine

بلديات

رئيس بلدية زوق مصبح المحامي عبدو الياس الحاج: تمّ استحداث نظام جديد لترقيم الشوارع بالاعتماد على تقنيات متطوّرة

 
 
 
Facebook
 
Twitter
 
Linkedin
 
 

زوق مصبح بوابة كسروان وممرّ رئيسي للمؤسسات السياحية والتجارية

قرّرنا التركيز على الأولويات وصرف الأموال على مشاريع تعود بالفائدة العامة

إنجازات تلو الأخرى يحقّقها المجلس البلدي على مختلف الصُعد في سبيل خدمة بلدة "زوق مصبح" وأهلها. مسيرةٌ طويلة من الإصلاحات تعتمدها البلدية بدءاً من تحوّلها إلى ذكية Smart Municipality تستخدم أساليب التكنولوجيا في إدارة مهامها، إلى أولويتها في إقامة أهمّ المشاريع التنموية، العمرانية والتطويرية مع سعيها الدائم إلى استكمال أعمال البنى التحتية بالإضافة إلى القيام بنشاطات تربوية، ثقافية ورياضية. هذه المشاريع على أهميتها ما كانت لتبصر النور لولا الجهود الجبارة التي بذلها ولا يزال مجلسها البلدي بإشراف وتوجيه من رئيسه المحامي عبدو الياس الحاج، الذي أخذ على عاتقه منذ اليوم الأول لتسلّمه مهام البلدية العمل بشكلٍ جدي ودؤوب لإنماء البلدة، ضمن خطّة شاملة متكاملة تأخذ بعين الاعتبار الأولويات والحاجات الضرورية التي لا يُمكن تأجيلها خصوصاً تلك المتعلقة بخدمة المواطن المعيشية.هذا الإندفاع الكبير الذي يُبديه رئيس البلدية المحامي عبدو الياس الحاج لتحسين وتطوير بلدته، دفعنا إلى لقائه ليطلعنا على المشاريع التي تمّ تنفيذها مؤخراً، وعن الإجراءات الجديدة المتّخذة لبناء مستقبل واعد لأبناء البلدة، فكان الحوار التالي:  

ما هي المشاريع التي نُفّذت منذ بداية هذا العام وحتى اليوم؟  

هنالك العديد من المشاريع المهمّة التي نفّذتها البلدية خلال هذا العام أبرزها: مشروع يربط المدينة الصناعية بالأوتوستراد العام، إعتماد نظام المعاملات إلكترونياً، تحميل تطبيق خاص بالبلدية على الهواتف الخلوية لمراجعة الشكاوى والإطلاع على سير إنجاز المعاملات، توقيع اتفاقية مع بنك بيروت لتسهيل الدفع إلكترونياً من خلال Credit Cart أو خدمة OMT، استحداث نظام جديد لترقيم الشوارع بالاعتماد على تقنية التصوير الجوّي وتحديث الخرائط القديمة وحفظها على أجهزة الكمبيوتر لتحديد الأبنية السكنية والطرقات بطريقة صحيحة Google map تعبيد الطرقات في أحياء البلدة كافة وتلزيم 3 طرقات بالكامل، توسعة طريق داخلي بالقرب من المحكمة الروحية في الزوق، تجديد الأرصفة. ونحن بصدد التحضير لمشروع Hiking على ضفاف وادي نهر الكلب.

هل تمّ الانتهاء من تشييد المبنى البلدي الجديد؟

أصبح هذا المبنى جاهزاً في تصميمه الخارجي لكنه يحتاج إلى أعمال إضافية وبعض التعديلات الداخلية ليتمّ الانتقال إليه كلياً لمباشرة أعمال البلدية. يتضمّن هذا المبنى مكتبة كبيرة تضمّ مجموعة من الكتب المميزة سيتمّ شراؤها من دار نشر معروفة، بالإضافة إلى مسرح كبير وطابقين للبلدية والشرطة. سيتمّ افتتاح هذا المبنى الجديد بعد حوالى العام تقريباً.

يشهد لبنان إقبالاً كثيفاً من الأجانب والمغتربين، ما هي حصّة زوق مصبح سياحياً؟

نعمل على تعزيز عمل الفنادق الموجودة في البلدة، وقد لاحظنا جلياً وجود حركة سياحية وتجارية ناشطة في زوق مصبح بسبب موقعها الاستراتيجي كونها "بوابة كسروان" إن كان من ناحية واجهتها البحرية المطلّة أو شواطئها النظيفة وهي ممرّ رئيسي للمؤسسات السياحية والتجارية. تُعتبر هذه البلدة  وُجهة سياحية بامتياز لذلك تشهد إقبالاً كثيفاً من قبل السيّاح العرب والأجانب لما تتضمّن من معالم طبيعية وأنشطة متنوّعة.  

هل قامت البلدية بتنظيم المهرجانات هذا العام؟

تعمد البلدية كعادتها إلى دعم جمعيات الوقف الخيرية لتنظيم المهرجانات للاحتفال بالأعياد والمناسبات المهمّة، لكن هذا العام لم تتمّ إقامة الحفلات بسبب تردّي الوضع الاقتصادي وعجز المواطنين عن المساهمة فيها، نحن اليوم في وضع لا نحسد عليه، لذا قرّرنا التركيز على الأولويات وصرف الأموال على مشاريع تعود بالفائدة العامة على أبناء البلدة.

تهتمّ البلدية بالجانب الإنمائي والرياضي، ما هي نشاطاتكم الجديدة في هذا الخصوص؟

تحرص البلدية دائماً على حماية الجيل الصاعد بتنمية فكره وطاقاته من خلال الرياضة والنشاطات الثقافية لتحميه من المخدرات والقمار وغيرها... لذا، تمّ إنشاء ملعبين للرياضة الأول في زوق مصبح قرب جامعة الـ NDU القديمة والثاني في حيّ يسوع الملك بمواصفات عالمية يضمّان ميني - فوت، ملعباً لكرة السلة وآخر لرياضة التنس ومقهى، بهدف تنظيم مباريات محلية تهدف إلى دعم الشباب رياضياً وتحقيق تطلّعاتهم في هذا المجال.

كيف استطاعت البلدية تحصيل الجباية في ظلّ الأزمة الاقتصادية الراهنة؟

ألقت الأزمة الاقتصادية بظلالها على أهالي البلدة فأرهقتهم مالياً بسبب تراجع الحركة التجارية، لذا يتمّ التواصل حالياً مع جمعية الصناعيين للوصول إلى تسوية من شأنها أن تنعش خزينة البلدية ولا تضرّ في الوقت عينه بمصالح أصحاب المعامل والمصانع في البلدة، وذلك من خلال رفع رسوم البلدية أضعافاً معقولة على المبالغ المتوجّبة عليهم، مع تعهّد أصحاب المعامل ورجال الأعمال بتبنّيهم سنوياً مشروعاً إنمائياً يساهم في تطوير البلدة على مختلف الصعد. وهذا القرار من شأنه أن يحقّق مصلحة مزدوجة ويؤمّن موارد مالية إضافية لخزينة البلدية. إلى جانب تنمية روح المسؤولية لدى القاطنين في بلدة "زوق مصبح" التي تحتاج دوماً إلى مساعيهم الحثيثة ومبادراتهم القيّمة لتبقى زوق مصبح بلدة العراقة والأصالة والانفتاح.  

هل ستتمّ زيادة الرسوم أسوة بباقي البلديات؟

تمّ وضع تخامين جديدة بالنظر الى ارتفاع نسبة أسعار العقارات من السنوات الماضية ولغاية تاريخه كون هذه التخامين قد تمّت منذ عشرات السنين خاصة وأن العديد من المجمّعات السياحية والشاليهات وأصحاب المعامل قد أجروا تحسينات وتغييرات جذرية. ونظراً الى الوضع الاقتصادي الصعب عقدت البلدية اجتماعات عدّة مع جمعية الصناعيين وأصحاب المعامل والمصانع والشاليهات وغيرهم... لتعديل التخامين بصورة توافقية لتكون المساهمة فعّالة. بهذه الطريقة ستنتعش إيرادات البلدية من جديد دون الإضرار بمصالح التجار أو أصحاب المعامل والمصانع. لكننا ننتظر اليوم تفعيل هذا القرار بموجب بروتوكول رسمي لتحقيق مصلحة البلدية والمواطنين على حدّ سواء.

كيف تعالجون موضوع النفايات في البلدة؟

تحوّلت أزمة النفايات في لبنان إلى مشكلة ميؤوس منها بسبب الفساد وعدم التوافق السياسي على إيجاد حلول جذرية لمعالجتها كباقي الدول. والبلديات اليوم تتحمّل أعباء هذه الإدارة الخاطئة  لهذا الملف. ونحن في بلدية "زوق مصبح" نتكبّد أموالاً طائلة يومياً لنقل حوالى 60 طناً من النفايات إلى خارج البلدة، وتتولّى هذه المهمّة شركة "رامكو" لكننا نسعى جاهدين إلى وضع خطّة جديدة بالتعاون مع وزارة البيئة لفرز النفايات وإعادة تدويرها.

كل عام تغرق الطرقات بالأمطار، هل وضعت البلدية حلاً نهائياً لهذه المشكلة؟

لم تعان بلدية "زوق مصبح" من مشكلة فيضان أو سيول في الطرقات، باستثناء "حي الوادي" الذي يقع بين بلدتي زوق مصبح وزوق مكايل، وذلك بسبب مخالفات البناء خلال الحرب ممّا سبّب فوضى عمرانية وانتشار أبنية مخالفة للقوانين المرعية الإجراء ما أدّى إلى حدوث أضرار جسيمة على الطرقات. لذا، نعمل اليوم على مدّ شبكة قنوات صرف صحي جديدة في هذا الحيّ لتصريف المياه المبتذلة والأمطار الغزيرة لعدم تجمّعها في هذا الشارع مجدداً.

ماذا حقّقت بلدية "زوق مصبح" من اتفاقية التوأمة مع بلدية نيورو سردينيا؟ 

إهتمت البلدية إثر هذه التوأمة بالحدائق والتشجير من خلال التحضير لشحن حوالى 3000 شجرة من ايطاليا، بالإضافة الى ألعاب للأطفال Play Ground صُنّعت في إفريقيا تلائم السياحة البيئية، وسعت أيضاً إلى تأمين منح دراسية لأبناء البلدة للراغبين منهم في متابعة دراساتهم في اختصاصعلم البيئة والمناخ في جامعة ساساري في ايطاليا مجاناً. وأثناء مشاركتي في مؤتمر بلديات العالم المتوسط في البرتغال، قمتُ بتقديم عرض تفصيلي عن معالم بلدة زوق مصبح وواقعها الحالي وجامعاتها التي تعتبر من أكبر جامعات لبنان ومنها NDU. لاقى هذا العرض ترحيباً من جميع الدول المشاركة في هذا المؤتمر خصوصاً دولة البرتغال نظراً إلى أوجه التشابه معها من الناحيتين الثقافية والحضارية التي تمثّلت على وجه الخصوص بوجود تمثال مماثل ليسوع الملك في Lisbon - البرتغال. هذا الأمر دفع بالجانب البرتغالي إلى دراسة توقيع بروتوكول تعاون مع جامعة سيدة اللويزة - NDU  التي تسعى البلدية اليوم إلى توقيع بروتوكول هندسي معها أيضاً من خلال تنظيم مسابقات يشارك بها طلاب من كلية الهندسة في الجامعة، لتقديم مشاريع هندسية تقيّمها لجنة مؤلفة من أعضاء المجلس البلدي وعميد كلية الهندسة في هذه الجامعة لتبنّي المشاريع المتميّزة وتطبيقها في البلدة. كما تتحضّر البلدية للمشاركة في مؤتمر خاص بالبلديات سيقام في فرنسا خلال الأشهر المقبلة لإبرام المزيد من اتفاقيات التوأمة الفاعلة التي تؤمّن مصلحة "زوق مصبح" وأبنائها.

ما هو تعليقك على موازنة العام 2019؟  

حاولت الدولة من خلال هذه الموازنة النهوض من سُباتها والالتفات مجدداً إلى مصالحها بغية الحصول على مخصّصات "سيدر" لتنفيذ مشاريع تنموية تساهم في جذب المزيد من الاستثمارت لتطوير البلد. لكن مع الأسف، لا أرى أن مشروع موازنة العام 2019 كان كافياً بل أتى مخيّباً للآمال في غالبية بنوده، ولم يكن على قدر التطلعات لبناء مستقبل واعد للبنان، خصوصاً وأن الضرائب والرسوم التي أقرّت لا تكفي لتخفيض العجز وسدّ كلفة الدين العام. لذا، أعتبر أن هذه الموازنة المتأخّرة هي تقشفية تصحيحية وليست إصلاحية.    

برأيك، هل الأزمة الراهنة هي الأسوأ والأصعب؟ وهل هناك مخرج منها؟

لا شكّ أن الوضع الاقتصادي في لبنان صعب جداً والبلد على حافة الهاوية، لكن لدينا بصيص أمل في إعادة انتعاش الاقتصاد من جديد لأننا نؤمن بالتحسينات التي تقوم بها بعض الوزارات لعودة الحياة إلى المرافق الأساسية. لكن، يجب على الدولة أيضاً إتخاذ بعض الإجراءات الفاعلة والحاسمة لوقف مزاريب الهدر والفساد التي باتت تفتك بأجهزتها كافة وساهمت بدورها في إنعدام ثقة المواطن بها. 

 
 
الإثنين، 19 آب 2019
|| المصدر: مجلة رانيا

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

مبادرة WE ABLE من مجموعة "زين"

صحة

الدكتور سليمان مرهج... مسيرة مهنية مُشرّفة في العمل الطبي
الدكتور سليمان مرهج... مسيرة مهنية مُشرّفة في العمل الط ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
CONTACT US
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor
 
Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284
 
Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
RANIA MAGAZINE
 
RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.


RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة @2019 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro