سيارات بدائية تتحوّل إلى تحف فنية مع تطوّر العصور
Rania Magazine

مصانع وشركات

سيارات بدائية تتحوّل إلى تحف فنية مع تطوّر العصور

 
 
 
Facebook
 
Twitter
 
Linkedin
 
 

لطالما طالت التكنولوجيا عالم السيارات، فمن الجِمال إلى عربات تجرّها الخيول إلى الدراجات فالحافلات والسيارات البدائية وصولاً إلى التحف التي تجوب الشوارع لافتة الأنظار بألوانها وتقنياتها.

قبل أن يمتلك الناس السيارات، كانوا يسيرون على الأقدام ويركبون الدراجات لقطع مسافات قصيرة، وكان السفر لمسافاتٍ طويلة يتم في معظمه بالقطار أو بالعربات التي تجرّها الخيول أو على ظهور الجمال. يُعزى منشأ السيارة إلى أوروبا، حيث كانت معظم السيارات  تُصنع يدوياً ما يفسّر ارتفاع ثمنها، إذ كان الأغنياء فقط هم القادرون على شرائها. وفي أوائل القرن العشرين، بدأ كلّ من "رانسم إيلي أولدز" و"هنري فورد" ورواد آخرون بعمليات إنتاج بالجملة للسيارات. رحّب الكثيرون بقدوم الآلة الجديدة "السيارة"، فبفضلها لم يعد الناس بحاجة إلى تحمّل عبء رعاية الخيول. وتعدّ صناعة السيارات واحدة من أهم الصناعات في العالم، إذ يُنتج أكثر من 30 مليون سيارة سنوياً، وتنتج اليابان والولايات المتحدة معاً نصف إنتاج العالم من السيارات، ومن أهم الدول الأخرى التي تنتج السيارات هي: ألمانيا، فرنسا، إيطاليا وإسبانيا. في الثلاثينات والأربعينات، كانت السيارات حكراً على الملوك وكبار القوم، ولم تصبح في متناول معظم الناس حتى الخمسينات، حيث تطوّرت المصانع وأصبحت تنتج السيارات بكميات كبيرة وتغطّي الطلب مع تخفيض كلفة الإنتاج. وفي الستينات والسبعينات، تطوّرت هذه الصناعة بشكلٍ هائل وباتت السيارة رمز الرفاهية لكل أسرة، وظهرت في بداية الحقبة سيارات تلفت الأنظار انقسمت إلى قسمين: أوّلهما أميركي وثانيهما ألماني بعدة أشكال وألوان وأحجام، وفي الثمانينات والتسعينات أصبحت السيارة حلم الجميع حتى الطبقات الفقيرة، رغم عدم قدرتهم المادية على شرائها، فاقتناؤها أصبح من ضروريات الحياة العصرية. ما بعد عام 2000 وحتى يومنا هذا، شهدت صناعة السيارات تطوّراً، فباتت عبارة عن تحفٍ فنية تجوب الشوارع وتجذب إليها أنظار كل ذي ذوق رفيع وعادت أسعارها للارتفاع رغم الإنتاج على نطاق واسع، والسبب هو التقنية العالية والإضافات غير المحدودة التي تتميّز بها.

 
الجمعة، 15 كانون الأوّل 2017
|| المصدر: مجلة رانيا

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

مبادرة WE ABLE من مجموعة "زين"

صحة

الدكتور سليمان مرهج... مسيرة مهنية مُشرّفة في العمل الطبي
الدكتور سليمان مرهج... مسيرة مهنية مُشرّفة في العمل الط ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
CONTACT US
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor
 
Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284
 
Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
RANIA MAGAZINE
 
RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.


RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة @2019 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro