سفير أوكرانيا في لبنان إيهور أوستاش:نعمل على تفعيل الاتفاقيات الاقتصادية لتحسين الميزان التجاري بين البلدين
Rania Magazine

مقابلات

سفير أوكرانيا في لبنان إيهور أوستاش:نعمل على تفعيل الاتفاقيات الاقتصادية لتحسين الميزان التجاري بين البلدين

 
 
 
Facebook
 
Twitter
 
Linkedin
 
 

نأمل إلغاء التأشيرة بين أوكرانيا ولبنان في القريب العاجل

تربط أوكرانيا ولبنان علاقات تاريخية وطيدة على الأصعدة كافة، لذا تسعى سفارة أوكرانيا لتوسيع حجم الاستثمارات والتبادل التجاري مع لبنان للإستفادة من موقعه الإستراتيجي وموارده، لتوظيفها في خدمة مصالح البلدين. وللاطلاع أكثر على المشاريع المشتركة، كان لنا لقاء مع السفير إيهور أوستاش الذي ردّ على أسئلتنا باللغة العربية وبطلاقة وهذا ما لفتنا في شخصيته المميزة والمتواضعة، وفاجأنا أيضاً بحفظه للنشيد الوطني اللبناني، وهذا يدلّ على حبّه للبنان شعباً وأرضاً. السفير أوستاش بدأ بممارسة عمله الدبلوماسي في لبنان منذ أكثر من عامين، ومن عام 2006 إلى 2011  كان سفيراً استثنائياً ومبعوثاً سياسياً لأوكرانيا في كندا وممثلاً دائماً لبلده في منظمة الطيران المدني الدولي (ICAO). عمل السفير أوستاش في مجال الديمقراطية البرلمانية لفترة طويلة، وبصفته عضواً في البرلمان الأوكراني تولّى منصب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوكراني، كما شغل منصب نائب رئيس الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا لست سنوات 1999-2005.كذلك، اضطلع السفير بدوره كمراقب في الانتخابات البرلمانية في كازاخستان وقيرغيزستان وصربيا بصفته رئيس بعثة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا. لذا، نفتخر بدورنا بسفيرٍ مثله في بلدنا ونقدّر جهوده البنّاءة وسعيه إلى تمتين العلاقات الاقتصادية والسياسية والدبلوماسية مع لبنان وصدقية إجاباته في حوارنا المميّز معه.

ما هي سبل تفعيل العلاقات الثنائية بين أوكرانيا ولبنان؟

كان لبنان أول دولة عربية إعترفت باستقلال أوكرانيا عام 1991، ومنذ إقامة العلاقات الدبلوماسية قبل 27 عاماً وحتى اليوم، أحرز كل من أوكرانيا ولبنان تقدّماً كبيراً على صعيد تطوّر العلاقات الثنائية بين البلدين. وتتجلّى أولويات سفارة أوكرانيا في لبنان بأمور عدّة أهمّها: تكثيف التعاون السياسي بين البرلمانات،توطيد التعاون الاقتصادي والتجاري، تنمية التعاون الثقافي والإنساني، توسيع القاعدة القانونية والتعاقدية للعلاقات الثنائية، تبادل الخبرات بين العلماء والفنانين والرياضيين الأوكرانيين واللبنانيين للاستفادة من التنوّع الثقافي والحضاري في البلدين.أما فيما يخصّ سُبل تفعيل العلاقات بين البلدين، فتصبّ أوكرانيا جلّ اهتمامها على الأمور الثقافية. في صيف عام 2018 نظّمت السفارة والجالية الأوكرانية في دوما - شمال لبنان، "مهرجان الثقافة الأوكرانية في لبنان" واستمرّ ثلاثة أيام بحضور حوالى 2000 زائر، وتضمّن فعاليات عدّة منها: إفتتاح البيت الأوكراني في دوما، معارض ودروس خاصة بالحرفيات الأوكرانية، حفل موسيقي للمغنية الأوكرانية إيلاريا، عرض التطريز الأوكراني التقليدي وتقديم أشهر الأطباق الأوكرانية والوطنية، وخلال الشهر الجاري تمّ تنظيم "مهرجان الثقافة الأوكرانية" على نطاق واسع وسيعرض في العديد من المدن والبلدات اللبنانية، يضمّ عروضاً فنية يقدّمها فنانون أوكرانيون، وسيقام حفل خاص للفرقة الموسيقية ألاوكرانية Khoreya Kozatsk ومعرض للصور بعنوان 7 Donbas بمشاركة Oleksandr Klymenko، وصحيفة Holos Ukrainy، والأستاذ بسام لحود ومصورين أوكرانيين ولبنانيين. يتخلّل هذا المهرجان أيضاً عرض فيلمCyborgs: Heroes Never Die. ونعمل حالياً، على إنشاء حديقة أوكرانية ووضع نصب تذكاري للشاعر والفنان والشخصية الأوكرانية الشهيرة Taras Shevchenko، وسيحمل هذا النصب لوحة تذكارية نُقش عليها مقطع من قصيدة الميثاقTestament  للكاتب الأوكراني T.Shevchenko، وكان قد ترجمه الكاتب اللبناني ميخائيل نعيمة. وسيتم أيضاً افتتاح الساحة الأوكرانية في جبيل مع تشييد تمثال للنحات الأوكراني Mykhailo Horlovy، ووضع لوحة تذكارية للرحالة الأوكراني من القرن الثامن عشر Vasyl Hryhorovych-Barskyمع وصف لمدينة جبيل القديمة.

هل تمّ تفعيل الإتفاقيات الاقتصادية بين البلدين؟

لبنان شريك مهمّ في تنمية العلاقات التجارية والاقتصادية مع دول الشرق الأوسط والعالم العربي. وفي الأعوام القليلة الماضية، إزداد حجم التبادل التجاري بين أوكرانيا ولبنان، ليصل إلى حوالى نصف مليار دولار أميركي، خصوصاً وأن البلدين يتمتّعان باقتصاد حرّ، وأوكرانيا تصدّر إلى لبنان الحديد وزيت دوار الشمس والحبوب وغيرها من المواد، وفي المقابل يصدّر لبنان بضائع إلى أوكرانيا لكنها ليست بالحجم المؤثر. لذلك، نعمل على تفعيل الاتفاقيات الاقتصادية لاستيراد وتصدير بضائع جديدة لتحسين الميزان التجاري بين البلدين.  

كيف يمكن تطوير التعاون الأمني مع لبنان؟

لعب لبنان دوراً رئيسياً في ضمان استقرار منطقة الشرق الأوسط لفترة طويلة، ويعدّ جزءاً أساسياً من قطاع الأمن الإقليمي. لذا، ترى أوكرانيا في لبنان حليفاً قوياً ومهمّاً، نظراً لموقعه الجغرافي وإمكانياته الاقتصادية والسياحية المهمّة، وانفتاحه على أسواق الشرق الأوسط وافريقيا وغيرها من العوامل المشجّعة للتعاون مع لبنان وضمان استقراره. لذلك، تتعهّد أوكرانيا بتقديم الدعم الكامل للبنان الذي بدوره لم يتقاعس يوماً عن دعمها ومساندتها، بعدما ساعدته بانضمامها إلى اليونيفيل في جنوب لبنان، حيث تحمّل جنودها نزع الألغام التي كانت منتشرة على مساحات كبيرة من الجنوب، وقام أطباء أوكرانيون بتأمين المساعدات الطبية لأكثر من 10 آلاف شخص وساهمت في تحسين البنية التحتية في المنطقة وبناء مرافق اجتماعية (مدارس، ملاعب، مزارع محلية..)

كشفتم عن المؤتمر الأول لخريجي أوكرانيا اللبنانيين، ما أهمية هذا المؤتمر بالنسبة للبلدين؟

على مدار ثلاثين عاماً، تخرّج أكثر من أحد عشر الف مواطن لبناني في أوكرانيا يعملون حالياً في مؤسسات حكومية وتعليمية وصحية وثقافية في لبنان وأوكرانيا. واليوم، سينضم الطلاب اللبنانيون الذين درسوا في اوكرانيا إلى نادي خريجي اوكرانيا برئاسة الدكتور ذوقان الجرماني Zoukan Jaramaniالذي تربطه علاقات وطيدة مع سفارة أوكرانيا في لبنان. وفي الأشهر المقبلة، إلى جانب نادي الخريجين، سيتمّ التحضير لعقد المنتدى الأول للخريجين اللبنانيين في العاصمة "كييف" وسيساهم هذا الحدث في تعزيز العلاقات الثنائية الأوكرانية - اللبنانية في المجالين العلمي والتربوي، كون أوكرانيا أبدت اهتمامها بزيادة عدد الطلاب اللبنانيين في مؤسسات التعليم العالي الأوكرانية. على صعيد آخر، تهدف مبادرة وزارة التعليم والعلوم في أوكرانيا إلى تزويد الطلاب اللبنانيين الناجحين بمنح دراسية لمتابعة دراساتهم في أوكرانيا خلال العامين 2019-2020.

ما هي أهم بنود إتفاقية التعاون بين الجامعة اللبنانية وجامعة "كييف"؟

تقوم القاعدة القانونية للعلاقات الأوكرانية - اللبنانية على الاتفاق الحكومي الدولي بين البلدين، للتعاون في مجالي التعليم والبحث العلمي، وكذلك لعقد اتفاقيات تعاون بين الجامعات الأوكرانية واللبنانية. أما الأهداف الرئيسية من عقد اتفاقية التعاون بين الجامعة اللبنانية وجامعة "كييف" فتتلخص بالتالي: تعزيز العلاقات التعليمية والثقافية بين أوكرانيا ولبنان، تطوير برامج التبادل العلمي بين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس، القيام بالبحوث العلمية، تنظيم المؤتمرات الدولية والندوات وغيرها. علاوة على ذلك، يتم حالياً الإعداد لزيارة رئيس الجامعة اللبنانية الى أوكرانيا، وستُسفر هذه الزيارة عن توقيع مذكرة تعاون مع جامعة Taras Shevchenko National University  في مدينة "كييف".

ما أهمية إقامة المهرجان السينمائي الرابع في لبنان؟

تعتبر السينما لغة تواصل عالمية وأداة للتعبير عن الديمقراطية بواسطة الفن. وخلال المهرجان السينمائي الرابع في لبنان، يتم تجسيد مواضيع وقضايا اجتماعية وثقافية وبيئية بمشاهد سينمائية تحاكي فكر وثقافة الشعبين اللبناني والأوكراني على حدّ سواء منها: قضايا السلم والحرب، الأزمات والكوارث البيئية، وأهم الحقبات الصعبة من تاريخ أوكرانيا والتي تهمّ الجانب اللبناني أيضاً. وتقوم السفارة بعرض فيلم وثائقي بعنوان  Ukrainian Lebanonتحت إشرافي شخصياً. وتكمن أهمية هذا الفيلم بعرضه لأبرز المحطات والأحداث المشتركة في تاريخ أوكرانيا ولبنان التي تعود إلى القرن الرابع الميلادي، ويتحدّث أيضاً عن شخصيات بارزة أوكرانية ولبنانية.

كيف ساهمت الاتفاقيات التجارية المُبرمة في تعزيز دور أوكرانيا وجذب رجال الأعمال اللبنانيين؟

بعد توقيع اتفاقية الشراكة بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي في العام 2014 وفيما يتعلق بمنطقة التجارة الحرة، أصبحت أوكرانيا شريكاً فاعلاً في زيادة الاستثمار الأجنبي وتوسيع العلاقات التجارية والاقتصادية. وفي عام 2017، كانت قد وقّعت أوكرانيا وكندا اتفاقية التجارة الحرة، بناءً على فكرتي كسفير لأوكرانيا لدى كندا. أما بالنسبة إلى لبنان، فبعدما حقق الجانب الأوكراني تقدّماً ملحوظاً في توسيع قاعدة شركائه الاقتصاديين الدوليين والإستراتيجيين، شكّل ذلك دافعاً أساسياً لرجال الأعمال اللبنانيين للاستثمار في أوكرانيا. وتتوقّع حكومتنا من خلال منتجاتها وتكنولوجيا الإنتاج، أن تصبح شريكاً تجارياً موثوقاً لدى رجال الأعمال المحليين في الأسواق اللبنانية وكذلك في الشرق الأوسط وافريقيا، وتطمح أيضاً لجذب الاستثمارات اللبنانية في مشاريع البنية التحتية، خصوصاً تلك التي لها بُعد استراتيجي.

هل تمّ إلغاء تأشيرة دخول اللبنانيين إلى أوكرانيا؟ وهل طلبتم من الدولة اللبنانية إلغاء تأشيرة دخول الأوكرانيين إلى لبنان أيضاً؟

تميل أوكرانيا إلى زيادة عدد البلدان التي تعتمد على نظام إلغاء التأشيرة، فهذا العامل أساسي ويساهم في إنشاء منطقة تجارية حرة، وتتوسّع الآفاق والفرص الاقتصادية وحركة دخول وخروج البضائع والأفراد والخدمات.  لذلك، نأمل أن تتم عملية إلغاء التأشيرة بين أوكرانيا ولبنان بأسرع وقت ممكن في المستقبل القريب.

 

 
 
الإثنين، 20 أيّار 2019
|| المصدر: مجلة رانيا

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

د. نديم منصوري وقّع كتابه
د. نديم منصوري وقّع كتابه "موضوعات في علم إجتماع الإنتر ...

صحة

الدكتور إيلي فرح: الكوليسترول  وثلاثي الغليسيريد السببان الرئيسيان للنوبات القلبية والدماغية
الدكتور إيلي فرح: الكوليسترول وثلاثي الغليسيريد السببا ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
اخر عدد
 
 
 
 
 
CONTACT US
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor
 
Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284
 
Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
RANIA MAGAZINE
 
RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.


RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة @2019 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro