المطران إلياس عوده... مرجعيّة روحية جامعة للبنانيين وقامة دينية مقدّسة
Rania Magazine

مقال

المطران إلياس عوده... مرجعيّة روحية جامعة للبنانيين وقامة دينية مقدّسة

 
 
 
Facebook
 
Twitter
 
Linkedin
 
 

يشعّ من وجهه نور القداسة، وتبعث إبتسامته الأمل والطمأنينة في نفوس الناظرين. شملت محبّته الجميع، ونشر كلمته ورسالته بين إخوانه وأخواته.كرّس كل حياته لخدمة الرب داعياً إياه لمباركة هذا البلد وأبنائه. يدرك بأن الأمانة والصدق ونقاوة القلب والضمير هي فضائل واجبة الوجود في كل إنسان. إنه المطران إلياس عوده الذي ولد في العام 1941 في أنفه شمال لبنان. نال شهادة جامعية في الفلسفة من الجامعة اللبنانية وإجازة في اللاهوت من معهد القديس فلاديمير في نيويورك، وأصبح كاهناً في العام 1969. خدم رعيّة يانكرز في نيويورك وعيّن نائب عميد معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي في البلمند، ثم وكيلاً بطريركياً في دمشق وفي العام 1980 انتُخب متروبوليت ​بيروت​ وتوابعها للروم ​الأرثوذكس​.

هدفه إحقاق الحق وإعلاء شأن الإنسان

يُشدّد المطران إلياس عوده دائماً على استنباط القوّة من الضعف والاستعانة بأحكام المسيح، بعدما غاب الإيمان عن نفوس الكثيرين طمعاً بحب الدنيا بدلاً من السعي لكسب رضىالله والحياة الآخرة. يشدّد المطران عوده في تصريحاته على أهمية التمسّك بالعيش المشترك واحترام التنوّع الديني والحريات العامة، كون لبنان يحظى بصيغة متميزة تجعله متفرّداً في محيطه العربي. ويعتبر أن تيارات التطرّف لم تكتفِ بنقض العهود وانتهاك قيم التعايش بل شوّهت فكرة الوطن وأساءت إلى القيم والانتماء، وهو أمر خطير جداً لأن العبث بهذه المسائل يؤدي إلى تدمير ثقافة المواطنة، لذا أكّد رفضه لكل أشكال التطرف الديني التي تدفع إلى العنف وتهجير الناس من أرضهم.  وفي عدة مناسبات يتطرّق المطران عوده إلى التمسّك بالوطن أرضاً وشعباً لأنّ في ذلك صوناً لتعددية المجتمعات وحماية لفكرة المواطنة.

أولى المطران إهتماماً خاصاً بالجيل الصاعد، فحثّ بخطاباته على تمكين الشباب من المشاركة في الحياة العامة وتأهيلهم ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع بعيداً عن العصبية الدينية وتحصينهم لعدم انزلاقهم إلى التطرّف أو تبنّي أفكاره. وعلى مدى سنوات طويلة، عُرف المطران إلياس عوده بمواقفه الشجاعة بوجه الفاسدين واشتهر بدوره الوطني الجامع. فكان الصوت الصارخ بالحق الذي يعلو ضمائر الضالين في الأرض والعابثين بمقدّرات البلد وأولئك الذين سمحوا للفساد بأن يصبح اليومقاعدة جوهرية في لبنان كون الضمير الحيّ غائباً. وبناءً عليه، طلب المطران من الحكومة القليل من الكلام والكثير من الجدية والتخلّي عن المناكفات وتبادل الإتهامات والإنصراف إلى العمل بعد صحوة الضمير. وناشد أيضاً الوزارات المعنية ضبط النفقات وعدم التطاول على رواتب صغار الموظفين بل تحسين الجباية ووقف الهدر ومحاكمة السارقين. كما وجّه نداءً إلى اللبنانيين لانتفاضة حقيقية على كل الألاعيب والأكاذيب والشعارات التي أودت بالبلد إلى حافة الهاوية بهدف الوصول إلى إصلاح إداري وسياسي، ودعا إلى جعل الأخلاق والنزاهة والأمانة ثقافة يتوارثونها جيلاً بعد جيل وأن يعلنوا الولاء للبنان وحده دون سواه.

 
 
الإثنين، 20 أيّار 2019
|| المصدر: مجلة رانيا

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

د. نديم منصوري وقّع كتابه
د. نديم منصوري وقّع كتابه "موضوعات في علم إجتماع الإنتر ...

صحة

الدكتور إيلي فرح: الكوليسترول  وثلاثي الغليسيريد السببان الرئيسيان للنوبات القلبية والدماغية
الدكتور إيلي فرح: الكوليسترول وثلاثي الغليسيريد السببا ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
اخر عدد
 
 
 
 
 
CONTACT US
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor
 
Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284
 
Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
RANIA MAGAZINE
 
RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.


RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة @2019 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro