عندما يكون الربيع وطناً
Rania Magazine

آخر الكلام

رئيسة التحرير رانيا ميال

 
 
Facebook
 
Twitter
 
Linkedin
 
 

عندما يكون الربيع وطناً

 

ها هو آتٍ من خلف ضباب الحزن والشرود حاملاً في جعبته المناسبات والأعياد الحميمة. ها هو قادم من كهوف الشتاء وبرده وتعرّيه ناثراً دفء شعاعات الشمس المذهّبة، مُعلناً عيد الفرح وأحلام الطفولة...

 

الربيع يطلّ من خلف متاعبنا وأوجاعنا اليومية بعطر الياسمين، فترتدي الطبيعة أحلى ما عندها من جماليات وتورق الورود في حديقة أيامنا باقات باقات فتغرّد أحلامنا خلف طرقات الأمل والإشراق. يأتينا الربيع من صرخة الطفولة الضائعة في انشغالاتنا فيشرد كلّ منّا مع نسائمه الخمسينية محاولاً إيقاف الزمن وإرجاع عقارب الساعة الى الوراء علّه يقطف خلسة أشياءه الضائعة.

 

ها هو الربيع يأتينا من منابع المشاعر الصادقة وهبات الأمومة غير المشروطة، المكلّلة بالعطاء اللامتناهي، فيكون عيد الأمّ حضن التقاء لمن وهبت نفسها لعائلتها.

ما أجمل الولادة الربيعية الملوّنة بمشاعر التجدّد والإنصهار! فإنها مثل فراشة الحقول التائهة نحو قراءاتمغسولة برحيق الأمل، تطال المدى بأصابعها المرتجفة وتقطف من خوابي القصائد قصيدة لأمها، كلماتها مرصوصة بالاشتياقات وعنوانها عربون وفاء وامتنان..

 

أنا تلك الطفلة التي ما زالت تبحث عن وطن، بواباته مفتوحة على السلام، أرصفته من القلوب الطيّبة، وحقوله من زهرة النرجس. فأيّ ربيع  يأتي ووطني ما زال يمسح عن جدرانه آثار الدمار والإنفجارات، يزيل برقع الخوف وعطر الإرهاب؟ فالطفولة في وطني العربي مُشرّدة، مُكبّلة بأوجاع عميقة ومرمية في نفق الخوف الكبير والأمومة عندنا ثكلى، مزنّرة بالسواد والشهادة مثل عناوين الصحف اليومية التي تطال الصغير والكبير والعجوز....

 

أي ربيع هو، ربيع الثورات والانهيارات والإنقسامات؟ حوّلوا وجهه الى ساحات اقتتال وإرهاب، استغلّوا هالته المزهرة، وجعلوها مبعث خوف في النفوس. أي ربيع ولقمة العيش شريدة وقصص العشاق مبتورة وشبابنا العربي مهاجر الى اللاعودة...؟!

 

أريده ربيعاً كما كان، تغرّد على عتباته مشاعر الأمومة الفيّاضة، المثقلة بالوفاء وتنساب في سواقيه طفولتنا الضائعة. أريده ربيعاً لوطن حرّ مستقل مزهر بالأمان تحت راية قياداته الحكيمة وجيشه المناضل... أريده وطناً حسب قناعاتي أدخل من بواباته إلى حضن أمي وطيبتها وأتكئ رأسي على صدرها... علّني أطال طفولتي ولو بالحلم... إلى كلّ الأمهات... حبّة ياسمين وكلمة شكر.

 
الإثنين، 17 آذار 2014 القراءات: 7226
|| بقلم: رانيا ميال

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

موضة

New Arrivals

صحة وتجميل

احمي بشرتك في الصيف مع عبجي
احمي بشرتك في الصيف مع عبجي

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
CONTACT US
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor
 
Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284
 
Email:
info@raniamagazine.com
 
 
RANIA MAGAZINE
 
RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine.


RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة @2021 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro