رئيس بلدية زكريت المهندس أديب مرقص: لا تزال البلديات مكبّلة ومقيّدة بقرارات السلطة المركزية
Rania Magazine

بلديات

رئيس بلدية زكريت المهندس أديب مرقص: لا تزال البلديات مكبّلة ومقيّدة بقرارات السلطة المركزية

 
 
 
Facebook
 
Twitter
 
Linkedin
 
 

تتّسم بلدة زكريت بجمال طبيعتها الخلابة التي تجعل منها محطّ أنظار الجميع. لذلك، تسعى بلديتها  باستمرار إلى تنفيذ العديد من المشاريع الإنمائية لتصبح الأفضل والأجمل بين البلدات المجاورة، وذلك من خلال تعبيد الطرقات وحملات التشجير وإضافة لوحات تجميلية على الجدران في الأحياء كافة. كل هذه المشاريع وغيرها يُشرف عليها ويُتابعها بدقة رئيس المجلس البلدي المهندس أديب مرقص. وللاستطلاع أكثر حاورته مجلة "رانيا" لمعرفة جديد بلدية زكريت والمشاريع التي سيتمّ تنفيذها في الأشهر المُقبلة.

ما هي الإنجازات التي حقّقها المجلس البلدي منذ بداية العام وحتى اليوم؟

نفّذت البلدية سلسلة أعمال إنمائية تُحاكي حاجات المواطن منها: استحداث شبكة إنارة، ترقيم الشوارع،تعبيد الطرقات وتحسينها للحفاظ على السلامة العامة، إنشاء الحدائق العامة والاهتمام بها، تشجير الطرقات والأرصفة بشتّى أنواع الأزهار وأشجار الصنوبر وغيرها... التي تحاكي الطبيعة الخلابة في البلدة. بالإضافة إلى الجدران التجميلية لتُضفي رونقاً خاصاً على مداخل البلدة وأحيائها كافة. قمنا بتنفيذ هذه المشاريع منذ اليوم الأول من استلام زمام الأمور في البلدية ومستمرّون بها وبخطوات ثابتة، لتنمية البلدة وجعلها في مصاف البلدات الكبرى. تمّ رصد ميزانية متواضعة لتنفيذ هذه الأعمال لأننا لم نحصل بعد على كافة مستحقات البلدية من الدولة.

ما هي المشاريع المهمّة التي ستنفّذها البلدية من خلال المخصّصات المالية للبلديات في العام المُقبل؟ 

للأسف، لم تحصل البلدية إلاّ على نسبة ضئيلة من هذه المخصّصات مقارنةً مع الأعوام الماضية، ومع ذلك يذهب قسم كبير منها هدراً لصالح شركتي "سوكلين" و "رامكو"، وما يتبقى تتقاضاه البلدية لتنفيذ مشاريعها التنموية. مع العلم أنه تمّ رصد العديد من المشاريع التطويرية، الاجتماعية، الثقافية وغيرها... على جدول أعمال البلدية لتنمية وتطوير البلدة منها إنشاء مبنى بلدي يليق بأبنائها.

تولي بلدية زكريت أهمية كبيرة للأشغال العامة، ماذا بعد تحسين وتوسيع طريق زكريت - نهر الكلب وزرع الحدائق على جانبيه؟

يجري العمل حالياً على استحداث أهداف جديدة للعمل البلدي بعد تحقيق العديد منها سابقاً، وذلك من خلال دعم لجان خاصة لتركيب مولدات جديدة من أجل تخفيض نسبة فاتورة الكهرباء عن كاهل المواطنين، بالإضافة إلى تعديل بعض القوانين الخاصة بأعمال البناء، زيادة عدد مواقف السيارات في الأحياء، اعتماد أساليب تلبيس الحجر الصخري والقرميد الأحمر على أسطح المباني، إلزام  كافة المشاريع العقارية الجديدة، إقامة محطات تكرير في حرمها حتى إنشاء قنوات مياه الصرف الصحي. نحرص كمجلس بلدي على دعم كافة المشاريع الإنمائية، الاستثمارية، الاجتماعية والرياضية في البلدة. 

ما هي النشاطات التي ستقومون بها في شهر الأعياد؟

تنظّم البلدية كل عام العديد من الحفلات الخاصة بالأطفال من أجل خلق جوّ مُفعم بالفرح والسعادة، بالإضافة إلى إقامة البرامج الميلادية من خلال دعم الفرق الكشفية ولجنة الوقف لتنفيذ النشاطات الترفيهية والدينية في صالة الكنيسة.

 

 برأيك، هل سيتمّ إعفاء البلديات من الديون المترتبة عليها لصالح شركة "سوكلين"؟

تتكبّد البلديات مبالغ مالية طائلة وغالبيتها تجهل هذه الأرقام، وبعد اطلاعنا عليها تبيّن أنها تفوق مستوى التوقعات وهذا ينطبق على حسابات البلديات كافة، نظراً إلى ارتفاع كلفة معالجة النفايات على مرّ السنين. نسبة 40 في المئة من مستحقات البلدية تذهب لصالح شركتي "سوكلين" و"رامكو" وفي بعض الأحيان تصل هذه النسبة إلى  60 في المئة، إلاّ أنه لا تزال نسبة الديون المتوجبة على البلديات تجاه هاتين الشركتين مرتفعة جداً. أما بالنسبة إلى قانون الإعفاء من هذه الديون، فإننا نطالب الدولة بتحرير البلديات من ديونها ومن الخضوع لشركتي "رامكو" و"سوكلين" لتصبح البلديات مستقلة ومسؤولة عن معالجة نفاياتها بإمكانياتها الذاتية. هذا الأمر من شأنه أن يخفف الهدر ويرفع من نسبة مداخيل البلدية، لتصبح هناك منافسة بين الشركات التي ستتولى عملية كنس وجمع النفايات من البلدة. 

كيف تقيّم عمل شركة "رامكو"؟

أُثني على جهود وأعمال شركة "رامكو" التي تهتمّ بعملية جمع النفايات، لكننا اليوم نعاني من غياب تقارير واضحة تتضمن كميات النفايات المستخرجة من البلدة، لذلك يتوجب على الدولة أن تضع قانون يُحتّم على هذه الشركة رفع تقارير شهرية أو دورية  إلى البلدية عن كمية النفايات التي تتمّ إزالتها من البلدة.  

هل أنتم مع إنشاء وزارة خاصة للبلديات؟

بالطبع، لأنه يجب فصل مهام ومسؤوليات البلديات كافة عن أعمال وديون الدولة، وأن يكون لديها مداخيل مالية مستقلة لتدير شؤونها بحريّة تامة ضمن نطاقها البلدي، لتحسين وتنمية منطقتها وتعديل أنظمتها. إن البلديات لا تزال حتى اليوم، ورغم التطوّر الحاصل في عمل المجلس البلدي، مكبّلة ومقيّدة  بقرارات السلطة المركزية وأموالها محجوزة ومحجوبة عنها.

 ما هي رؤيتكم المستقبلية لبلدة زكريت؟

نسعى لتصبح بلدة زكريت من البلدات الإنمائية الكبرى، خصوصاً وأنها منطقة جغرافية جميلة ذات طبيعة خلابة، لذلك نعمل جاهدين على تطويرها والمحافظة عليها لتزيد رونقاً وجمالاً.  

 
 
الخميس، 20 كانون الأوّل 2018
|| المصدر: مجلة رانيا

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

د. نديم منصوري وقّع كتابه
د. نديم منصوري وقّع كتابه "موضوعات في علم إجتماع الإنتر ...

صحة

الدكتور إيلي فرح: الكوليسترول  وثلاثي الغليسيريد السببان الرئيسيان للنوبات القلبية والدماغية
الدكتور إيلي فرح: الكوليسترول وثلاثي الغليسيريد السببا ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
اخر عدد
 
 
 
 
 
CONTACT US
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor
 
Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284
 
Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
RANIA MAGAZINE
 
RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.


RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة @2019 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro