رئيس بلدية المطيلب بول شديد: أتمنّى على كافة البلديات أن تهتمّ بجمالية منطقتها ونظافتها
Rania Magazine

بلديات

رئيس بلدية المطيلب بول شديد: أتمنّى على كافة البلديات أن تهتمّ بجمالية منطقتها ونظافتها

 
 
 
Facebook
 
Twitter
 
Linkedin
 
 

تُعتبر بلدية المطيلب من البلديات النشيطة والطموحة في العمل الإنمائي، فتكاد لا تغيب عن ساحاتها الورش والمشاريع الإنمائية، التي جعلت منها بلدةً نموذجية بامتياز، ومثالاً يُحتذى به بين البلديات الكبرى. منطقة  المطيلب التي كانت محرومة على مدى 30 عاماً من مجلس بلدي، تمكّنت اليوم، ومن خلال جهود ومساعي رئيس بلديتها بول شديد وأعضاء المجلس البلدي، أن تحتلّ مكاناً مميزاً على خارطة البلدات النموذجية والاستثنائية. فمن خلال الأعمال والمشاريع التي نُفّذت في البلدة تحوّل حلم بول شديد إلى حقيقة، مشاريع عديدة حقّقها المجلس البلدي أهمّها، المحافظة على نظافة الشوارع من تكدّس النفايات، بالإضافة إلى تعبيد الطرقات وإنارتها وإطلاق حملة تشجير في البلدة تُحاكي أصالة الطبيعة الخلابة التي تتمتع بها منطقة المطيلب. تعقيباً على ذلك، صرّح رئيس البلدية بول شديد خلال مقابلة أجريت معه على شاشة الـ MTVفقال موضحاً: "تمّت إعادة تأهيل وتوسعة الشارع الذي يحمل الرقم 9 من أجل خلق بيئة حاضنة للمواطن الذي يدفع مستحقاته كافة للبلدية، ومن حقه أن يحصل في المقابل على أفضل الخدمات. نحن في البلدية لا نؤمن فقط بتعبيد الطرقات، بل بتنفيذ وتأهيل البنى التحتية منها: قنوات مياه الصرف الصحي، أرصفة، إنارة الشوارع، أعمدة إنارة وغيرها، فضلاً عن زراعة أشجار عدّة من وحي الطبيعة التي تسود المنطقة منها: الصنوبر، السنديان والأرز. يتوجّب علينا كمجلس بلدي أن نحقق مطالب أهالي البلدة، لأننا مؤمنون ومستمرّون في هذا النمط الإنمائي ونعمل جاهدين على تقديم أعمال رفيعة المستوى، ليجد فيها سكان منطقة المطيلب الشوارع الجميلة والمعبّدة، نظراً إلى الحرمان الذي عانى منه الأهالي منذ حوالى 30 عاماً، فباتوا متعطّشين إلى المشاريع، ولا أريد أن أطلق عليها تسمية "إنجازات" بل "مشاريع" وأشدّد على هذا الأمر. لدينا في المجلس البلدي الرؤية الكافية للمشاريع الإنمائية، وقمنا بدراسات عدّة كاملة متكاملة لنصل إلى تحقيق هذه المشاريع وإنجازها في هذا الوقت القصير، لأننا لا نريد أبداً أن يُردّد الأهالي على مسامعنا عبارة: "نتمنّى أن يكون في بلدتنا شارع جميل أو نظيف"، إنّما ما نريده اليوم هو إلغاء كلمة "يا ريت" من فكرنا وأذهاننا. لذلك، أتمنّى على كل بلدية، تعمل ضمن حدود منطقتها، وأن تولي اهتماماً خاصاً بنظافة شوارعها وأحيائها وأن تكون منطقة جميلة وترتقي بخدماتها، ليصبح لدينا بلد جميل ونظيف". 

 

 
 
الخميس، 20 كانون الأوّل 2018
|| المصدر: مجلة رانيا

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

د. نديم منصوري وقّع كتابه
د. نديم منصوري وقّع كتابه "موضوعات في علم إجتماع الإنتر ...

صحة

الدكتور إيلي فرح: الكوليسترول  وثلاثي الغليسيريد السببان الرئيسيان للنوبات القلبية والدماغية
الدكتور إيلي فرح: الكوليسترول وثلاثي الغليسيريد السببا ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
اخر عدد
 
 
 
 
 
CONTACT US
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor
 
Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284
 
Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
RANIA MAGAZINE
 
RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.


RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة @2019 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro