نائب الرئيس الإقليمي لفنادق "روتانا" محمد الحاج حسن: سرّ نجاحنا في المثابرة وحبّ العمل واختيار الفريق الأمثل
Rania Magazine

أخبار الإقليم

نائب الرئيس الإقليمي لفنادق "روتانا" محمد الحاج حسن: سرّ نجاحنا في المثابرة وحبّ العمل واختيار الفريق الأمثل

 
 
Facebook
 
Twitter
 
Linkedin
 
 

تستمرّ بصمة العلامة التجارية لـ "روتانا" بالانتشار والتوسع، فهذا النجاح الذي تحققه المجموعة يستند على جهود مكثّفة عنوانها المثابرة وحبّ العمل وانتقاء الفريق الأنسب لأداء المهام. هذه هي الخلطة السحرية للنجاح والتي أخبرنا عنها نائب الرئيس الإقليمي لفنادق "روتانا" في العراق، المملكة العربية السعودية، مصر، السودان، البحرين والأردن محمد الحاج حسن، الذي اجتهد في تطوير ذاته أكاديمياً، حيث أكمل دراسته الجامعية في لندن وتابعها في الولايات المتحدة الأميركية، واكتسب خبرات فندقية إلى أن أوصلته لإدارة جميع فنادق روتانا خارج الإمارات. عن تجربته في إدارة فنادق المجموعة والمشاريع المُنجزة والتي سيتمّ إنجازها في المستقبل القريب، تحدّث محمد الحاج حسن مع مجلة "رانيا" فكان هذا اللقاء.

 

في ظلّ الأوضاع الاقتصادية الحرجة التي نعيشها، ما الذي دفعكم لافتتاح "آرجان من روتانا" في أربيل؟

برغم توتر الأوضاع الأمنية والعسكرية التي اجتاحت المنطقة مؤخراً، إضافة الى أسعار النفط التي أثّرت على منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط، تولّدت لدينا رغبةٌ قويةٌ في استكمال مشروعنا ودعم القطاع السياحي في محافظة أربيل. هذا الاندفاع قاده تفاؤلٌ كبيرٌ بأن المرحلة المقبلة ستكون أفضل من سابقتها. منذ بداية شهر كانون الثاني من هذا العام لاحظنا وجود ارتفاع في نسبة الإشغال التي بلغت 80% في "أربيل روتانا"، وهذا مؤشرٌ صحي ويدلّ على تعافي السوق تدريجياً. بالنسبة الى "آرجان من روتانا" فهو عبارة عن شقق فندقية ومرغوبة بسبب مفهومها الفريد من نوعه.

 

الأزمة الاقتصادية طالت الجميع وفي أغلب القطاعات، لماذا لم تتأثر مشاريعكم بها؟

لدينا التزامٌ نحو جميع المشاريع التي قُمنا بها منذ 4 سنوات تقريباً، ولكن هذا لا يعني أننا لم نتأثر بالأزمة، فمثلاً الفندق الذي تمّ افتتاحه منذ أربعة أشهر في جدة حقّق نسبة إشغال وصلت الى 95%، أما الفندق الآخر في الرياض فتأثّر قليلاً، لكن ما تزال نسبة الإشغال فيه 40%، وفي قطر تأثرنا بشكل عام ولكن لم نصل الى مرحلة الخسارة، أما في أنغولا فيُعتبر فندقنا كبرج العرب ونسبة الإشغال فيه 70%. لا أعتقد بأنّ الفندق مشروعٌ خاسرٌ، فمن الممكن أن تقِلّ نسبة الإيرادات ولكن ليس هناك أي خسائر وهذا يعود طبعاً للإدارة الجيدة.

 

ما الفرق بين "أربيل روتانا" و"آرجان من روتانا"؟

يختلف "أربيل روتانا" عن "آرجان من روتانا" في حجم الشقق والقيمة المُضافة للأخير عبر توفير مساحات كافية ليشعر الزبون أنه في منزله، حيث تتوفّر جميع المرافق من مطبخ وغرفة غسيل وغيرهما. بهذا سيكون هناك تكامل بين الفندقين من ناحية الخيارات المتاحة للزبائن والمدّة الزمنية للإقامة في الفندق، فإذا كانت مدة بقائه قصيرة فسيجد غُرفاً تتراوح مساحاتها بين 30 و35 م2، وإذا رغِب في البقاء مدة أطول فهناك الشقق التي تتراوح مساحاتها بين 75 و80 م2.

 

برأيكم، ما الذي ينقص إقليم كوردستان؟

يستقطب الإقليم الزوار ورجال الأعمال للسياحة ولحضور المؤتمرات والمعارض التي تُقام. في الحقيقة الموضوع لا يتعلّق بما ينقص كوردستان وإنّما يرتبط بتحسُّن الأوضاع المحيطة في كلٍّ من الموصل وسوريا، وأعتقد بحسب المعطيات الحالية بأنّ الوضع سيشهد تحسُّناً في المستقبل القريب.

 

ما هي السياسة المُتّبعة لديكم للاستمرار وتقليص نسبة الخسائر؟

لا يوجد لدينا خسائر كما ذكرت، فالإيرادات ما زالت جيّدة وهذا يعود للسياسة المُتّبعة في إدارتنا، فقد اعتمدنا أسلوباً جديداً في التفاوض وإبرام العقود، وعمِلنا على تقليل المصاريف.

 

ما هو سرُّ نجاح مجموعة "روتانا"؟

نحن نعمل وكأنّنا المالكون للفندق، نعي تماماً ما يجب فعله، وبهذا أصبحت أسواقنا تهدّد اللاعبين الآخرين في المنطقة التي نتواجد فيها.

 

هل سيتم افتتاح فنادق جديدة خلال عامي 2017 و2018؟

نحن ننتشر كالفطر، وسنفتتح 60 فندقاً ضمن رؤيتنا حتى العام 2020. في السعودية تمّ افتتاح 4 فنادق جديدة ستكون CENTER HOTEL(اثنان في جدة، واحد في الرياض وآخر في الخُبر)، وكذلك الأمر في إيران، حيث سنشيّد فندق "إمام رضا". نعمل أيضاً في تركيا حيث افتتحنا فندقين منذ سنتين، وسنفتتح خلال 2018 في السليمانية وبغداد وكذلك في الإمارات.

 

كيف تقومون بتطوير الكوادر العاملة لديكم؟

لدينا مركز للتعليم والتطوير ونركّز بشكل كبير على المخططات الناجحة، فكل فندق يُعتبر مدرسة لتطوير الأجيال الجديدة.

 

شخصياً، أصبحتم مثلاً أعلى للعديد من الأشخاص، ما هو سرّ نجاحكم؟

يكمن السرّ في المثابرة وحبّ العمل الذي أقوم به، وفي كيفية اختيار الفريق الأنسب لأداء المهام على أكمل وجه. كما أهتمّ بأدقّ التفاصيل، ما يحتّم عليّ خلق الوقت الكافي لضمان سير الأمور وفق الأصول وتبعاً لسياسة الشركة. 

 
الأحد، 7 أيّار 2017
|| المصدر: مجلة رانيا

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

MEA تحتلّ المركز الثاني بين أفضل شركات الطيران في الشرق ...

صحة وتجميل

الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي:  لبنان في المراتب المتدنية عالمياً على مستوى البدانة
الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي: ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro