الرئيس زياد حواط: لن نغلق ابوابنا بوجه أي جبيلي لا طائفية ولا مصالح شخصية داخل المجلس البلدي
Rania Magazine

بلديات

الرئيس زياد حواط: لن نغلق ابوابنا بوجه أي جبيلي لا طائفية ولا مصالح شخصية داخل المجلس البلدي

 
 
Facebook
 
Twitter
 
Linkedin
 
 

افتتح رئيس بلدية جبيل - بيبلوس زياد حواط مبنى القصر البلدي الجديد وسط حشد كبير من الشخصيات السياسية ورجال الاعمال وأهل المنطقة الذين شكروا جهود الحواطالعديدة والبارزة لأنّه أوصل منطقة جبيل الى العالمية، وبهذه المناسبة قال الرئيس النشيط لأبناء منطقته:"إنّ ما يمرّ به  وطننا العزيز لبنان لأكثر من 10 سنوات بأزمات سياسية متتالية وحادة، ينعكس سلباً على مجمل الحياة اليومية في الأمن، الإقتصاد والتجارة، التربية، الصحة والأشغال، وفي المحاصصة في التعيينات والترقيات والمناقلات، وفي التعدي على الأملاك العامة البرية والبحرية والنهرية، وفي الدواء والإستشفاء وسلامة الغذاء، وفي سرقة المال العام، وفي نهب الثروات الطبيعية من كسارات ومرامل وأحراج، وفي الفساد المستشري في كل مفاصل الدولة، وفي انتهاك الحرمات والكرامات والحريات الشخصية، وفي الطائفية والمذهبية والزبائنية، وفي الهجرة والبطالة ومعدلات الفقر، وقد باتت مؤسسات الدولة الرسمية مشلولة متعثرة ومتوقفة، وبات لبنان في آخر مراتب الدول المتخلفة بحسب منظّمة الأمم المتحدة".

وأضاف قائلاً :"لا رئيس للجمهورية في سدّة الرئاسة، ولا مجلس النواب الذي مدّد لنفسه يجتمع ليقوم بأبسط واجباته في التشريع والمراقبة والمحاسبة، ولا حكومة تتمكّن من معالجة النفايات، وتحتاج الى أكثر من وسيط لتعقد جلساتها الأسبوعية"، مُعتبراً أنّه "لولا عينُ الله الحارسة لوطن القديسين والنسّاك لعادت الفتنة تفتك بوحدتنا الوطنية وبالعيش المشترك، وتحوّلنا الى قبائل متصارعة، وقد عرفنا ويلات الحرب ودمارها وما زلنا ندفع أثمانها الباهظة".

 

وأشار الى أنّه "من قلب هذه الصورة السوداء انطلق مجلس بلدية جبيل- بيبلوس بفريق عملٍ واحدٍ موحّد، كفوءٍ ومتعاونٍ ولاؤه الأول والأخير لمدينة جبيل - بيبلوس وهدفه الوحيد خدمة المدينة والجبيليين. لا فضل لواحدنا على الآخر إلاّ بما يبذله في سبيل جبيل. لا سياسة ولا طائفية ولا مصالح شخصية داخل المجلس البلدي. فهي من الممنوعات والمحرّمات برضى الجميع وتوافق الجميع وارادة الجميع. ثم انصرفنا الى العمل، وبقينا على تواصل دائم مع الجبيليين، نستمع الى آرائهم ونصائحهم، لأنّ الحكم عندنا شورى"، كما ان أعضاء المجلس البلدي قد سخّروا أنفسهم وطاقاتهم لخدمة الجميع ضمن القوانين والأنظمة، ومن منطلق حاجات الجبيليين دون تمييز أو تفريق بين جبيلي وآخر. لأنّ الخدمة العامة بمفهومنا هي خدمة الناس، ومساعدة الناس، وإسعاد الناس، وكلما رأينا السعادة على وجه جبيلي رأيناها على وجوه الناس أجمعين.  هكذا أحببناكم أيّها الجبيليون، وهكذا عملنا من أجلكم".

 

وشدّد على أنّ "هذا الصرح البلدي هو البيت الكبير لكل الجبيليين على مختلف طوائفهم وانتماءاتهم وعائلاتهم على مختلف أعمارهم وثقافاتهم. هذا الصرح هو برلمان الشعب الجبيلي. يجتمعون فيه يتشاورون، يتناقشون ويقرّرون وينفذون كل عمل لمصلحة جبيل والجبيليين"، مؤكّداً أنّ "القصر البلدي ستبقى أبوابه مفتوحة كما هي أبواب بيوتكم أمام الضيوف، وأبواب قلوبكم أمام المحبين. لن يقفل باب من أبوابه بوجه أي جبيلي. لن يقفل باب من أبوابه بوجه صاحب حق. هذا عهد علينا وإننا على العهد ثابتون وباقون".

 

 
الإثنين، 16 أيّار 2016

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

MEA تحتلّ المركز الثاني بين أفضل شركات الطيران في الشرق ...

صحة وتجميل

الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي:  لبنان في المراتب المتدنية عالمياً على مستوى البدانة
الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي: ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro