صلاح زين الدين: حالات الإصابة بفيروس H1N1 تراجعت حملة سلامة الغذاء لن تتوقّّف والمخالفات ونعالجها يومياً
Rania Magazine

صحة وتجميل

صلاح زين الدين: حالات الإصابة بفيروس H1N1 تراجعت حملة سلامة الغذاء لن تتوقّّف والمخالفات ونعالجها يومياً

 
 
 
Facebook
 
Twitter
 
Linkedin
 
 

لم يعان لبنان هذه السنة من العواصف المناخية بقدر ما عانى من العواصف الصحية والبيئية. من سلامة الغذاء الى أزمة النفايات وبعدها فيروس إنفلونزاH1N1 ، مشاكل توالت على بلد الأرز فأرهقت شعبه، منها ما تمّت معالجتها، ومنها ما عجزت الحكومة عن احتوائها. الدكتور صلاح زين الدين أخصائي أمراض صدرية وتنفسية في الجامعة الأميركية في بيروت وعضو لجنة الطوارىء في وزارة الصحة حدثنا عن الموضوع وأطلعنا على تفاصيل هذه المشاكل وأساليب الوقاية منها.

أين أصبح فيروس إنفلونزا H1N1 وهل تم احتواؤه؟

H1N1 هو نوع من أنواع الإنفلونزا التي صنّفت قبل نحو عامين من وزارة الصحة ومنظّمة الصحة العالمية وكل دول العالم على أنّه رشح طبيعي، وعلى هذا الأساس نتعاطى معه بشكل طبيعي نظراً لتوفر العلاج.

وفي لبنان  ليس هناك ما يقلق أو ما هو خارج إطار الوضع العادي، وليس من حاجة إلى إجراءات إستثنائية، إذ إنّ لبنان نال ما نال غيره من الدول، وهذا النوع من الفيروس قد يصيب معظم الناس ولكن مع اشتداد عوارضه يصبح ما يُسمى بالـ H1N1

اليوم تراجعت حالات الإصابة بفيروس إنفلونزا H1N1 مع انتهاء فصل الشتاء، ولا أتوقع مزيداً من الإصابات.

ماذا عن عدد الوفيات التي سجّلها H1N1؟

سجلت هذه السنة أربع وفيات مؤكدة، وحالتين غير مؤكدتين. ننصح بإجراء لقاح الإنفلونزا العادي للأطفال والمسنّين والحوامل والأشخاص الذين يعانون من الأمراض المزمنة والرئوية وهو متوفر في الأسواق.

والدواء فعّال إذا تناوله المريض خلال 24 ساعة من المرض أما بعد هذه الفترة فيصبح تناوله بلا جدوى.

ما هي الطرق الإحترازية التي لجأت إليها وزارة الصحة للحدّ من انتشار المرض؟

وزارة الصحة قامت بمهامها على أكمل وجه وأمّنت اللقاح والأدوية، وعملت على نشر الثقافة التوعوية للمواطنين. كما عقدنا اجتماعات دورية مع المستشفيات لإرشادها الى كيفية التعاطي مع الحالات المصابة بالفيروس للحدّ من انتشاره.

إلى أي مدى تسبّب أزمة النفايات بإيجاد بيئة حاضنة لظهور فيروسات جديدة؟

لدينا أساليب عدة نعتمدها لرصد حالات الإلتهابات والأمراض الجديدة ومنها برنامج الترصّد الوبائي والذي يرصد تغيرات النمط أيضاً. وحتى اليوم لم يرصد أي مرض له علاقة بالنفايات، ولكن قد تظهر أمراض مع مرور السنين، من جرّاء حرق النفايات نتيجة انبعاث الغازات السامة  منها، والتي تؤدي إلى أمراض خبيثة، وتراكم مشاكل  في الغدد فيما بعد، وهناك دراسات أثبتت ذلك. كما ونتخوّف من تسرّب النفايات إلى المياه الجوفية ومياه الشفة فيما بعد. اليوم يتم التنسيق مع وزارة الداخلية لإبعاد اماكن تراكم النفايات عن مصادر المياه. كما وننسّق مع مصلحة المياه لإجراء الفحوصات الدورية للتأكد من صحتها.

 

أين أصبح ملف سلامة الغذاء اليوم، وإلى متى ستستمر ديمومته؟

حملة سلامة الغذاء مستمرة، ونرصد المخالفات بشكل يومي ونعالجها، كما نجري الفحوصات المطلوبة، ونعلن عمّا إذا كانت تستوفي معايير السلامة العامة أم لا. هذا الملف منذ بدايته وحتى الآن لم ينطفىء ووزارة الصحة تتابعه بشكل يومي وجديّ.

كيف يتم ردع المخالفين تجنّباً لتكرار مخالفاتهم؟

المكان الذي ترصد فيه أي مخالفة تعاد مراقبته ومتابعته للتأكد من الإلتزام بمعايير السلامة العامة، وفي حال لم يلتزم المخالفون، تتخذ الوزارة إجراءات أكثر قساوة لردعهم. حتى لو أثبت المخالفون الجودة بمعاييرهم الجيدة بعد توجيه الإنذار، تبقى مؤسساتهم تحت الرقابة بغض النظر عن كمية وحجم رصد المخالفات، لقد حققنا نجاحات كبيرة لاسيما على مستوى  نشر الوعي العام لدى المواطنين حيث أصبحوا أكثر إدراكاً ووعياً للموضوع كما أصبح أصحاب المؤسسسات الغذائية على علم بأنّهناك عين رقابة لن تتساهل معهم في حال رصد المخالفات. وبالتالي تتحسن النوعية. الإدارة الحالية في وزارة الصحة تولي أهمية كبيرة لملف سلامة الغذاء وأي ملف صحي ولن تتوانى عن عملها.

هل من مبادرات وخطوات قيد التحضير؟

هناك العديد من المبادرات والدراسات والإجراءات التي نقوم بها حالياً والتي تعنى بالصحة العامة وسنعلن عنها فور إتمامها. أعمل على تحضير مشروعين جديدين إضافة إلى العديد من المشاريع التي يحضر لها الزملاء وتتم بالتنسيق مع وزير الصحة.

 

 

 
الإثنين، 16 أيّار 2016

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

MEA تحتلّ المركز الثاني بين أفضل شركات الطيران في الشرق ...

صحة وتجميل

الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي:  لبنان في المراتب المتدنية عالمياً على مستوى البدانة
الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي: ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro