رجل الأعمال بول أيانيان: يجب أن يكون التعليم إلزامياً من عمر 4 وحتى 18 عاماً
Rania Magazine

مقابلات

رجل الأعمال بول أيانيان: يجب أن يكون التعليم إلزامياً من عمر 4 وحتى 18 عاماً

 
 
 
Facebook
 
Twitter
 
Linkedin
 
 

أتمنّى على النواب الجُدد أن يراجعوا ضمائرهم وأن يعملوا لمصلحة الشعب

لم يعد الوضع الاقتصادي المتردّي في لبنان خافياً على أحد، لكن على الرغم من كل ذلك يبقى التفاؤل سيد الموقف، ويستمر الأمل بولادة جديدة للبنان تضمن له النهوض على كافة الأصعدة الاقتصادية، الاجتماعية، الإنسانية وغيرها... عن الوضع الاقتصادي خلال عام 2017 تحدّث رجل الأعمال بول أيانيان لمجلة "رانيا" قائلاً: "هذا العام لم يكن سهلاً على أحد، فقد عانى معظم التجار من جمود السوق اللبناني، حيث شهد قطاع العقارات انخفاضاً ملحوظاً بنسبة %40 تقريباً. إضافةً لذلك باتت نسبة كبيرة من المؤسسات التجارية مديونة للمصارف، فهناك 156 ألف تاجر من أصل 210 آلاف على باب الإفلاس وذلك بحسب الإحصاءات الاقتصادية لبعض المؤسسات، كما أن هنالك نقصاً في السيولة، فحاكم مصرف لبنان ذكر عدّة مرات، أن الوضع الاقتصادي متدهور والدين العام وصل إلى 79 مليار دولار. باختصار، يحتاج لبنان إلى إحياء كل من القطاعات: التجارة، الزراعة والسياحة وفي غياب كل هذا، سيبلغ حجم الدين العام مستقبلاً 100 مليار دولار". أما عن إجراء الانتخابات النيابية المقبلة في موعدها، فقد عبّر أيانيان موضحاً: "إن حدثت الانتخابات في وقتها أو تأجّلت، فإن هذا لن يُحدِث أي تغيير جذري على لبنان، لدينا نواب ووزراء ولكن ماذا يفعلون أو يقدّمون لبلدهم؟". واعتبر أيانيان أن ما نعيشه في الشرق الأوسط عبارة عن خطة عالمية لتقسيم الدول إلى دويلات، ومستقبل لبنان والدول العربية غامض. لذا، علينا جميعاً الاتحاد في وجه الدول الكبرى التي تهدف لإضعافنا عبر إشعال الحروب في المنطقة. أما بالنسبة للعام 2018 من منظور أيانيان، فلن يكون هناك اختلاف كبير عن الوضع خلال عام 2017، حيث قال: "منذ عام 1975 لم نذق طعم الراحة، وعلى مدى 42 سنة ونحن نعاني مرّ الحروب، لكن الحرب الاقتصادية أقسى وأشدّ ضراوة من الحرب العسكرية، فهي تجلب الجوع والفقر اللذين يولّدان الجرائم. ولكن على الرغم من كل شيء يبقى الأمل حاضراً بأن يتحسّن مستقبل البلد ويصبح أفضل وأن يعمّ السلام على جميع دول الشرق الأوسط". وفي الختام، وجّه بول أيانيان كلمة للمسؤولين بأن يعملوا بضمير حيّ وأن يتركوا جانباً المصالح الشخصية وأن يفكروا بالشعب اللبناني الذي يموت جوعاً وفقراً. وتابع بالقول: "أتمنّى على النواب الجُدد أن يراجعوا ضمائرهم وأن يعملوا لمصلحة الشعب اللبناني الذي يحتاج للكثير من الخدمات وأهمها ضمان الشيخوخة، فهناك الكثير من المسنّين ممّن ليس لديهم أي نوع من الضمانات للاستشفاء والعلاج. كما يجب أن يكون التعليم إلزامياً من عمر 4 وحتى 18 عاماً، ففي غياب العلم تولد السرقة ويكثر الإجرام. إضافة لأهمية توفير فرص العمل لأبناء الجيل القادم، التي من شأنها أن تحدّ نسبة الهجرة إلى الخارج".

 
الجمعة، 15 كانون الأوّل 2017
|| المصدر: مجلة رانيا

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

MEA تحتلّ المركز الثاني بين أفضل شركات الطيران في الشرق ...

صحة وتجميل

الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي:  لبنان في المراتب المتدنية عالمياً على مستوى البدانة
الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي: ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro