مدير عام هيئة أوجيرو عماد كريدية: مشروع الألياف الضوئية سيبصر النور هذا العام
Rania Magazine

مقابلات

مدير عام هيئة أوجيرو عماد كريدية: مشروع الألياف الضوئية سيبصر النور هذا العام

 
 
 
Facebook
 
Twitter
 
Linkedin
 
 

هيئة أوجيرو ركيزة أساسية للاقتصاد الوطني

لا نحاول إقصاء القطاع الخاص وإنّما الشراكة معه

هيئة أوجيرو الذراع التنفيذي لوزارة الاتصالات

تؤدّي هيئة أوجيرو دوراً مهمّاً في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ويعمل فريقها بشكل متواصل لمواكبة التطور الرقمي حول العالم بتوجيه من رأس هرمها المدير عماد كريدية الذي حقّق قفزات نوعية منذ استلامه مهامه إذ أيقظ هذا المارد النائم وجعله رأس الحربة لتطوّر لبنان ودعم اقتصاده الوطني. أحلام كبيرة ومشاريع جمّة ووعود بالتنفيذ خلال هذا العام وغيرها من التصريحات التي أدلى بها كريدية خلال هذا اللقاء.

 

لماذا قرّرتم تجديد شعار هيئة أوجيرو، وما هي دلالته؟

تُعدّ هيئة أوجيرو ركيزة أساسية للاقتصاد الوطني، لذا كان لا بدّ من تغيير الصورة وتحديث الشعار لنضع الهيئة في مكان جديد،قاطعين الطريق مع الماضي الذي كان مليئاً بالمشاكل والانتقادات من قبل المواطنين والمشتركين، وفتح صفحة أمل جديدة في تاريخ الهيئة ننظر من خلالها إلى مستقبل مشرق ومليء بالوعود البنّاءة.

 

ما هي أبرز معالم استراتيجية الرؤية الجديدة لهيئة أوجيرو التي أُعلِن عنها مؤخراً؟

قدّمنا في السراي الحكومي خارطة طريق جديدة أساسها تحديث البنى التحتية للهيئة لنتمكّن من تقديم أفضل الخدمات وبالتالي مواكبة التطور التكنولوجي العالمي. وسيكون التحديث إما عبر الصيانة المكثفة على الشبكة الحالية، أو من خلال شبكة الألياف الضوئية التي ستكون متاحة للمشتركين في أواخر عام 2018، والتي ستقدّم خدمة مميّزة وسرعات لم نرَ مثيلاً لها من قبل.

 

ما هي توجهات هيئة أوجيرو لعامي 2018 و2019؟

توجهاتنا في السنوات الثلاث المقبلة أن نعمل لتصبح شبكة الألياف الضوئية متوفّرة على كافة الأراضي اللبنانية ويستفيد جميع المواطنين منها. إلى ذلك، التزم كل من رئيس الحكومة ووزير الاتصالات بإعطاء Mb/sec50 كحدّ أدنى من السرعات لجميع مستخدمي الانترنت، ومشروعنا سيتمكّن من تأمين هذا الوعد بنوعية جيدة جداً وسرعات لم نسبق أن شهدناها في لبنان.  

 

ما هي ميّزات نظام الفوترة الجديد الذي تعملون على إنشائه؟

أصبح النظام الحالي قديماً جداً ولا يمكنه تحمّل الخدمات الجديدة التي رصدناها في خارطة الطريق، أمّا النظام الجديد فسيتيح للزبون الاطلاع على جميع الفواتير بطريقة مفصّلة وإمكانية تغيير البرامج التي اشترك بها مسبقاً، إما من خلال الموقع الإلكتروني أو عن طريق الـ Applicationالتي وضعناها. كما يمكننا عبر هذا النظام وضع ضوابط على الاستعمالات الفردية كما تفعل الشركات في القطاع الخاص، وهكذا نتفادى وقوع الأخطاء ونمنع التعديات على بعض البيانات. بدأنا بتنفيذ المشروع في الأماكن التي يمكن وضع المخدّمات فيها، على أن يصبح قابلاً للتطبيق في مدّة أقصاها 9 أشهر، أي نهاية العام الحالي.

 

متى سيتمّ إنجاز مشروع Public Wifiفي لبنان وفي مطار رفيق الحريري الدولي؟

سنعمل على نشر الخدمة في بعض المناطق التي يكثُر فيها وجود الأشخاص كالكورنيشات البحرية، جبيل، أسواق بيروت والأماكن العامة، ومن خلال هذه الخدمة سنعطي مشتركي أوجيرو والقطاع الخاص إمكانية استعمال حساباتهم بدل الهاتف. أما بالنسبة لمطار بيروت، فالخدمة المقدَّمة قديمة جداً، والإمكانيات المتاحة لنصل إلى سرعات عالية قد تستغرق وقتاً، لذا أخذنا على عاتقنا تقديم خدمة الـ Wifiبشكل جيّد جداً أسوة بالمطارات العالمية، وسنعمل على أن تصل سرعة الانترنت في صالات الوصول والمغادرة إلى Mb/sec200، وهنا نشير إلى أن هذه الخدمة ستكون مجانية لوقت محدّد وبإمكان الراغبين إن أرادوا الاستمرار في تصفح الانترنت شراء بطاقة مسبقة الدفع Prepaid Card. قد يعترض البعض بأن خدمة لـ Wifiمجانية في سائر مطارات العالم، لكن عليهم أن يعلموا أنها ليست بسرعة الانترنت التي سنؤمّنها في مطار بيروت مع قدوم فصل الصيف، حيث باشرت الفرق التقنية التابعة لهيئة أوجيرو بالعمل لتمديد الشبكات.

 

برغم الأعمال الكبيرة التي حقّقتموها في وقت قصير إلاّ أن بعض اللبنانيين لم يشعروا بأي تحسّن في خدمات الانترنت، ما هو السبب؟

تمكّنا من تحقيق قفزة نوعية في بعض المناطق السكنية القريبة من السنترالات وتأثّر بها حوالي %50 من المشتركين في لبنان، وخير دليل على ذلك أن تبادل المعلومات ضُرِب بـ 2.5 ولم يعد أحد يشتكي من بطء خدمة الانترنت في هذه المدن. في ذات الوقت لا يمكن نكران أن بعض المناطق البعيدة لم يصل لها الانترنت بشكل جيد، ومع هذا لم نقل في أي من المرّات السابقة أن الخطوات التي قمنا بها طالت جميع المستخدمين، فقد قمنا بأمور سريعة وبسيطة في المناطق التي وجدنا أن هنالك إمكانية لذلك، وهذا لا يعني أننا كنّا قادرين على تحسين ظروف مناطق أخرى ولم نفعل، فبعض المناطق تتطلب استثماراً جديداً بمعدّات وتقنيات جيدة، وقد حصلنا مؤخراً على الموافقة لتطبيق هذه الاستثمارات خلال شهر أيار.

 

أخبرنا عن تجربة المدينة الذكية؟

تعدّ هذه التجربة جيدة جداً ففي بيت مسك أصبح عدد المشتركين بالألياف الضوئية ما يقارب 50 مشتركاً، ونتيجة للسرعات العالية بات البعض يطلب تخفيضها لارتفاع الكلفة، كما طُبّقت هذه الخدمة في شارع الحمرا وأصبح عدد المشتركين 60 تقريباً وبحدّ ضئيل من الأعطال، وهذا الأمر يعطينا إشارات إيجابية للمستقبل، ونحن تواقون لتعميم هذه الخدمة على جميع المناطق.

 

لماذا يتم محاربة هيئة أوجيرو اليوم من قبل البعض؟

لا يمكننا القول إن الهيئة تُحارَب، فهي من أعرق وأقدم المؤسسات الموجودة في لبنان، والجميع يعتبرها الأساس وكل المؤسسات الأخرى تعمل من خلالها، لكن لنكن منطقيين فأوجيرو تمتلك البنى التحتية وهي الذراع التنفيذي لوزارة الاتصالات، وتلعب دور المنافس في السوق، ومن الممكن أن يكون هناك تخوّف من بعض الكيانات في القطاعات الخاصة من أن تتحوّل هيئة أوجيرو إلى Monopolyأو محتكرة لسوق الانترنت وتكنولوجيا المعلومات. من هنا، أريد طمأنة الجميع بأن توجّهاتنا ليست كذلك، بل نسعى لبناء علاقة شراكة مع القطاع الخاص ليتمكّن المواطن من الحصول على الخدمة أكان عن طريقنا أم عبر الشركات الخاصة.

 

هل تعتقد أنه بالإمكان عرقلة عمل الهيئة من قبل القطاع الخاص؟

نحن جزء من وزارة الاتصالات وهي من أهمّ الوزارات في الحكومة اللبنانية، ونعمل اليوم بتوجيه من فخامة رئيس الجمهورية ميشال عون ودولة رئيس الحكومة سعد الحريري، أي أن هناك نقاط التقاء كبيرة بأنّ الهيئة رأس الحربة في تطوّر البلد، لكن في ذات الوقت لا يمكن إقصاء دور القطاع الخاص.

 

برأيك، كم سيبلغ حجم مدخول هيئة أوجيرو للدولة اللبنانية؟

أنا متأكّد بأنّ مدخول العام الحالي سيكون جيداً وأفضل من عام 2017 الذي بلغ 550 مليون دولار تقريباً.

 

خلال المؤتمر الأخير لاحظنا دعم فخامة الرئيس ورئيس الحكومة لكم وقد أثنوا على جهودكم الجبّارة، فماذا تقول لهم؟

أتوجّه بالشكر لفخامة الرئيس ودولة الرئيس الحريري على ثقتهم الكبيرة ودعمهم اللامتناهي الذي ظهر بشكل واضح لهيئة أوجيرو، فالنجاح لا يأتي نتيجة عمل فرد واحد بل بجهود فريق عمل متجانس ومتكامل ومؤمن بأهمية المشاريع التي نقوم بها. هذا الفريق الذي استطاع معالجة العديد من المشاكل خلال فترة قصيرة، علماً أن جزءاً كبيراً من هذا المجهود لم يكن ظاهراً للعيان وإنما كان داخلياً بالعمق.

 

هناك اهتمام شخصي من قبل الرئيس الحريري بهيئة أوجيرو وأعمالها، ما هو تعليقك على ذلك؟

يتصل بي الرئيس الحريري في بعض الأحيان ليعترض على بطء الانترنت، وهذا يُظهِر مدى حرصه ومتابعته للعمل، ونحن بدورنا نحاول أن نكون على قدر تطلعاته.

 

هل وجدتم حلاً لمشكلة سلسلة الرتب والرواتب؟

لقد كان هناك مطالب محقّة لبعض الموظفين في أوجيرو، ما أدى لحصول بعض التشنجات ولا أعتقد أن ما حدث كان مقصوداً ولم تكن هناك نيّة لوضع "العصي في الدواليب"، وقد توصّلنا إلى اتفاق ورفع موظفو أوجيرو الإضراب وتحوّلت سلسلة الرتب والرواتب من قبل وزير الاتصالات إلى وزير المالية.

 

تكثُر المحسوبيات للتوظيف في فترة الانتخابات، ما هي الإجراءات التي ستتبعها؟

نحاول تفادي موضوع الانتخابات قدر المُستطاع، وسبق أن قلنا بأنّ هيئة أوجيرو لديها حاجات وظيفية ولكنها بالتأكيد لا تلبّي جميع تطلعات الشباب اللبناني، كما يقوم التوظيف في الهيئة على أساس الكفاءة والأفرقاء السياسيون يعرفون تماماً هذا الأمر.

 
الثّلاثاء، 17 نيسان 2018
|| المصدر: مجلة رانيا

أضف تعليقاً

الأسم *
البريد الإلكتروني *
التعليق *
كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.

صورة وخبر

MEA تحتلّ المركز الثاني بين أفضل شركات الطيران في الشرق ...

صحة وتجميل

الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي:  لبنان في المراتب المتدنية عالمياً على مستوى البدانة
الأخصائي في جراحة المنظار والبدانة الدكتور أنطوان كاشي: ...

تقرير

العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035
العجز المائي سيصل إلى 610 ملايين متر مكعب عام 2035 ...
 
 
 
 
 
 
 
 
  • Facebook
  • Twitter
  • Insatgram
  • Linkedin
 
Address:
Beirut, Dekwaneh, Fouad Shehab Road, GGF Center, Block A, 3rd Floor

Phone: +961 1 484 084
Fax: +961 1 484 284

Email:
rania_magazine@hotmail.com info@raniamagazine.com
RANIA MAGAZINE

RANIA MAGAZINE was first issued at the beginning of year 2002 as a monthly magazine; it is distributed in Lebanon and the Arab countries.

RANIA MAGAZINE is concerned with economic, development, social and health affairs, news of municipalities, ministries and banks…
 
جميع الحقوق محفوظة @2018 لِمجلّة رانيا | برمجة وتصميم Asmar Pro