search

مقال

طوني سليمان فرنجية...إرث سياسي عريق

 
 

الإرث السياسي في عائلة آل فرنجية له تاريخه وجذوره وكما سلّم السابقون زمام السلطة للأبناء، ها هو شبل من أشبال هذه العائلة يخترق الضوء ويُقبل على العمل السياسي مزوَّداً بزوادة خصبة سلّمه إياها والده الزعيم "الزغرتاوي" سليمان بك فرنجية .طوني فرنجية النجل الشاب مرشحٌ للانتخابات النيابية عن زعامة تيار "المردة" ليكون من رعيل النواب الشباب الذين جاؤوا بتغيرات وطموحات جديدة ورؤى سياسية مبتكرة. طوني بك وسامته لا تتجلى بالشكل الخارجي فقط بل أخذ العنفوان والإقدام والحزم من مناهل الوالد ليتربّع على زعامة منطقته.

 

تاريخ ونضال

شهدت الحقبات السياسية المتعاقبة على لبنان تطوّرات وتغيّرات متلاحقة، وظهرت على الشاشة العريضة للحركة السياسية كوادر ناشطة لمعت في زوايا سياسية معينة، فكانت الصدى الحاكي وطوني فرنجية الشاب المقدام واحد من أحفاد البيت "الزغرتاوي" العريق، وحفيد الرئيس الراحل سليمان بك فرنجية الذي ناضل ليكون لبنان ذا وجه عربي قومي وصلة رحم للغرب، فما نهله هذا المرشح الشاب من معرفة في صياغة العمل السياسي وما عايشه تحت ظلّ وعباءة الوالد أثر عليه فكرياً وانطباعياً وجعل منه أهلاً لهذه المسؤولية الوطنية بعد أن اختار سليمان الأب الاستراحة تاركاً للابن تكملة المشوار السياسي. تميّز طوني فرنجية  الحفيد أولاً بسماحة النفس وقربه من أبناء وطنه ومنطقته تحديداً، فزاد رصيده الجماهيري في زغرتا والجوار حتى شعّت إشعاعات حضوره سياسياً في كل لبنان. أثبت أيضاً هذا الرجل، بأنّ الوطنية صناعة وانتماء من خلال مبادئه الوطنية الراسخة في الوجدان، فكانت مواقفه والتزاماته أكبر بكثير من سنوات عمره وهذا ما اكتسبه من والده الوزير السابق سليمان بك فرنجية الذي مضى في الحقل السياسي وهو حديث السن ولكنه واسع الخبرة والاطلاع.

إنّ الأجواء العامة والمناخات المحيطة بها تشير إلى أن هذا الشبل من ذاك الأسد، وأن العزيمة الوطنية لا تورث إلاّ للأشراف من علياء القوم وطوني بك فرنجية صوت إنساني في ذاكرة وطن وصورة ناصعة البياض عن شاب طموح يجسّد رغبات جيله وتغيّرات وتطلعات المستقبل تحت قبّة البرلمان اللبناني.

الجمعة، 15 كانون الأوّل 2017
|| المصدر: مجلة رانيا
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *

البريد الإلكتروني *

التعليق *

كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.
  • صورة وخبر

    افتتاح مركز جديد لجرّاح التجميل طوني نصار
    افتتاح مركز جديد لجرّاح التجميل طوني نصار ...
  • صحة وتجميل

    الدكتور جوزيف ديب: ما زلنا بحاجة إلى الثقافة الطبية للتعامل مع مصابي التوحّد
    الدكتور جوزيف ديب: ما زلنا بحاجة إلى الثقافة الطبية للت ...
  • تقرير

    164 مليار دولار قيمة احتياطي الغاز و90 ملياراً احتياطي النفط في لبنان بين عامي 2020 و 2039
    164 مليار دولار قيمة احتياطي الغاز و90 ملياراً احتياطي ...

آخر الكلام

عيدية الكلام... محبة
بكل صراحة وصدق كتبت... كثيرة هي لحظات الاستقبال والوداع في حياتنا، وبكلتا الحالتين قد تسقط الدموع إلاّ في وداع عام مضى واستقبال نظيره الآتي من المجهول، إذ تشرق الهيصة ويحلو السهر ويكون لون القمر برتقالياً. أي مجهول هذا الآتي بكيس مفاجآته، حاملاً الخفايا والإنسان منّا متقوقع حول ذاته منتظراً ما يخبّئه له القدر، وما أصعب الانتظار في غياهب المجهول في هذه المشهدية، كأننا في صالة الحياة السينمائي ...
close
close
close