search

تحقيق

رسائل من الشعب إلى القيادات اللبنانية

 
 

اعتاد الجسم الإعلامي مطلع كل عام جديد على إقامة جردة حساب للأحداث التي حصلت تحت مظلة العام المنصرم وتقييم الأوضاع على كافة الصُعد، واعتدنا في مطلع العام الجديد الاستماع إلى مجموعة من الفلكيين الذين يتوقعون الأحداث. نحن في مطبوعتنا فضّلنا الوقوف على الضفة الأخرى من هذه المشهدية وقرّرنا أن نخط رسائل سرية إلى الطاقم السياسي في البلد لتحمل أمنيات المواطنين الذين لا صوت لهم.

 

فخامة الرئيس... نريد خبزاً

الاستقبالات في القصر الرئاسي ليست بالضرورة جميعها لأجل مصلحة المواطن، فنحن يا فخامة الرئيس نثني على جهودك الجبارة وعلى حرصك الشديد تجاه البلد، إنّما بالمقابل نطلب منك بإلحاح تفعيل الحركة الاقتصادية ودعم المواطن الكادح ليستطيع العيش تحت سماء وطنه بكرامة وعزّ بدلاً من الذلّ الذي يعانيه.

 

دولة الرئيس سعد الحريري... وضمير العالم

بالرغم من الظروف العصيبة التي يعاني منها لبنان، ومحاولات رئيس الحكومة سعد الحريري الجادة في تحقيق الاستقرار السياسي، إلاّ أننا كمواطنين لدينا مطالب حياتية قبل أي نزاع سياسي، لذا نرفع الصوت عالياً يا دولة الرئيس باسترجاع الحركة الاستثمارية من الخارج ليلقى لبنان الدعم الدولي اقتصادياً.

 

دولة الرئيس نبيه بري... لديك المالية

دولة رئيس مجلس النواب نبيه بري هو الراعي الحريص على أهل الدار، وهو الرجل الوطني الكفؤ الذي حرص على إدارة قيادته بالحكمة والروية. يا دولة الرئيس السلطة المالية في جعبتكم النيابية ولديكم الخيار التام بتوضيب الحركة المالية وإعادة النظر قانونياً بالضرائب الأخيرة وكيفية حماية مصلحة المواطن من الانكسار في ظلّ هذه الأزمة الاقتصادية.

 

معالي الوزير نهاد المشنوق... الأمن والأمان

من المؤكّد أنّ وزارة الداخلية هي صمام الأمان للوطن وإنما في الآونة الأخيرة استفحلت الجرائم، علاوة على أنّ ملف المهجرين السوريين أثار خبايا كانت مجهولة في مجتمعنا اللبناني، لهذا السبب نتمنّى أن توضع خطة أمنية تحمي المواطن وتزيل هاجس الخوف الذي يسكنه.

 

معالي الوزير جبران باسيل ... الطاقة الاغترابية إلى أين؟

نحن نثني ونقدّر دور الوزير جبران باسيل وتفعيل الوجود اللبناني في الخارج تحت مظلة المؤتمرات الاغترابية التي عُرِفت بـ"مؤتمر الطاقة الاغترابية"، ولكن وزارة الخارجية بفضل اتصالاتها الخارجية قادرة على توطيد الأمن وحماية السيادة اللبنانية وتسهيل جذب الاستثمارات الخارجية إلى لبنان.

 

العماد جوزف عون... الدرع الحصين

ما حقّقه الجيش اللبناني من انتصارات في تحرير الجرود من الإرهاب دلالة على صلابة وعزيمة قائده المغوار العماد جوزف عون، لكن بالرغم من مصداقية الجيش ووحدة الصفّ فيه، ما زال هذا الجسم العسكري يصبو إلى تأمين الكثير من الدعم والهبات، وما نأمله في العام الجديد أن يحصل الجيش اللبناني على دعمٍ بالعتاد والعدد.

 

اللواء عباس ابراهيم... قيادة عادلة

بدون شكّ هو واحد من أبرز المفاوضين دبلوماسياً في القضايا المصيرية، وهو شخصية أمنية حافظت على الأمن، إنّما بالرغم من هذا التفوق نتوقف في حضرة اللواء عباس ابراهيم حول الحدّ من استفحال الجريمة وضبط الحركة الجمركية، وذلك بتشديد الرقابة على الوجود الأجنبي المقيم في لبنان لأننا نمرّ بفترة عصيبة يسيطر فيها الإرهاب على الدول وقد يتسرّب إلينا...

 

اللواء عماد عثمان... الضرب بيدٍ من حديد

لا يمكن لأحدٍ نكران أهمية مديرية قوى الأمن الداخلي في حفظ أمن لبنان من أن تطال قلبه أيدي الغدر. هذه المؤسسة هي الجدار المنيع الذي أثبت صلابته في الآونة الأخيرة، إلاّ أنّه وبرغم ذلك لا يزال الخوف يسكن قلوب بعض اللبنانيين ويزداد عند سماع أخبار حدوث الجرائم بين الحين والآخر. كلنا أمل برأس هرم قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان أن يضرب بيد من حديد بؤر العصابات بما ينشر الطمأنينة في نفوسنا جميعاً.

رسائلنا هي كناية عن رسائل رجاء إلى أقطاب أهل السياسة والأمن في لبنان ليكون للعيد رونقه.

الجمعة، 15 كانون الأوّل 2017
|| المصدر: مجلة رانيا
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *

البريد الإلكتروني *

التعليق *

كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.
  • صورة وخبر

    افتتاح مركز جديد لجرّاح التجميل طوني نصار
    افتتاح مركز جديد لجرّاح التجميل طوني نصار ...
  • صحة وتجميل

    الدكتور جوزيف ديب: ما زلنا بحاجة إلى الثقافة الطبية للتعامل مع مصابي التوحّد
    الدكتور جوزيف ديب: ما زلنا بحاجة إلى الثقافة الطبية للت ...
  • تقرير

    164 مليار دولار قيمة احتياطي الغاز و90 ملياراً احتياطي النفط في لبنان بين عامي 2020 و 2039
    164 مليار دولار قيمة احتياطي الغاز و90 ملياراً احتياطي ...

آخر الكلام

عيدية الكلام... محبة
بكل صراحة وصدق كتبت... كثيرة هي لحظات الاستقبال والوداع في حياتنا، وبكلتا الحالتين قد تسقط الدموع إلاّ في وداع عام مضى واستقبال نظيره الآتي من المجهول، إذ تشرق الهيصة ويحلو السهر ويكون لون القمر برتقالياً. أي مجهول هذا الآتي بكيس مفاجآته، حاملاً الخفايا والإنسان منّا متقوقع حول ذاته منتظراً ما يخبّئه له القدر، وما أصعب الانتظار في غياهب المجهول في هذه المشهدية، كأننا في صالة الحياة السينمائي ...
close
close
close