search

تحليل

الطريقة التي تضع فيها يديك على المقود تكشف شخصيتك

 
 

عندما يعتاد السائق على قيادة سيارته يصبح الأمر بديهياً بالنسبة له، فلا يفكّر في أثناء السير على الطريق في كيفية وضع يديه والسيطرة على نفسه، هذه الصور تظهر شخصيتك من الطريقة التي تضع فيها يديك أثناء القيادة.

1 تحاول أن تعيش بطريقة بسيطة جداً وترغب في أن تمتلك عدداً قليلاً من الأصدقاءالمقرّبين منك، وغالباً ما ترى الأمور بطريقة إيجابية.

2 عقلاني وتفكّر ملياً بالأشياء وغالباً ما تكون خياراتك صحيحة ودقيقة كما أنك تغير رأيك بطريقة سريعة.

3 أنت إنسان هادئ ولا تسعى للمشاكل فأنت مسالم مع نفسك ومع الآخرين.

4 ترغب في أن تكون كل الأمور مثالية وتتقيد بجميع القوانين كما أنك غير مشاكس في حياتك.

5 دائماً يراودك الشك فتعيد الاطلاع على كل شيء للتأكّد أن كل شيء صحيح وكما خطّطت له.

6 أنت إنسان مغامر وتعشق المخاطرة وكل شيء جديد.

7 أنت شخص مسؤول وترغب دائماً أن تكون محور الحديث كما أنك تتحمّل مسؤوليات كثيرة وقادر أن تسيطر على الأمور.

8 يعشق الكثير من الأشخاص طريقة تعاملك معهم وكيف تهتمّ بأدقّ التفاصيل.

9 أنت شخص هادئ ومغامر في الوقت نفسه ونادر جداً ما تشعر بالإحباط  فأنت إيجابي.

10 أنت دائماً مشغول ولا تجد الوقت لأيّ شيء قد يعترضك، فتحاول في معظم الأحيان التركيز على العمل.

الجمعة، 15 كانون الأوّل 2017
|| المصدر: مجلة رانيا
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *

البريد الإلكتروني *

التعليق *

كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.
  • صورة وخبر

    افتتاح مركز جديد لجرّاح التجميل طوني نصار
    افتتاح مركز جديد لجرّاح التجميل طوني نصار ...
  • صحة وتجميل

    الدكتور جوزيف ديب: ما زلنا بحاجة إلى الثقافة الطبية للتعامل مع مصابي التوحّد
    الدكتور جوزيف ديب: ما زلنا بحاجة إلى الثقافة الطبية للت ...
  • تقرير

    164 مليار دولار قيمة احتياطي الغاز و90 ملياراً احتياطي النفط في لبنان بين عامي 2020 و 2039
    164 مليار دولار قيمة احتياطي الغاز و90 ملياراً احتياطي ...

آخر الكلام

عيدية الكلام... محبة
بكل صراحة وصدق كتبت... كثيرة هي لحظات الاستقبال والوداع في حياتنا، وبكلتا الحالتين قد تسقط الدموع إلاّ في وداع عام مضى واستقبال نظيره الآتي من المجهول، إذ تشرق الهيصة ويحلو السهر ويكون لون القمر برتقالياً. أي مجهول هذا الآتي بكيس مفاجآته، حاملاً الخفايا والإنسان منّا متقوقع حول ذاته منتظراً ما يخبّئه له القدر، وما أصعب الانتظار في غياهب المجهول في هذه المشهدية، كأننا في صالة الحياة السينمائي ...
close
close
close