search

مقابلات

التوقعات الدولية والعربية لعضو اتحاد الفلكيين العرب جمال أبو علي

 
 

يطرح جمال أبو علي عضو اتحاد الفلكيين العرب العديد من التوقعات لعام 2018 وهي تتأرجح ما بين التوقعات السياسية، الأمنية والاقتصادية على الصعيدين المحلي والدولي. جمال أبو علي من بين الفلكيين الذين يعتمدون دراسة حسابية فلكية في توقعاتهم.

لبنان على الصعيد السياسي: ستحصل الانتخابات في موعدها المحدّد مع تعديل جزئي لقانون النسبية، وسنشهد تغيرات جذرية لسياسيين جُدد ومشاركة عضو نسائي فيها.

على الصعيد الاقتصادي: سيؤدّي غلاء المعيشة لمظاهرات وستطال الاستقالات الجهاز القضائي وبعض الوزراء الذين سيقدِمون على هذه الخطوة بشكل مفاجئ. لكن، بشكل عام، الوضع الاقتصادي في عام 2018 سيكون أفضل من سابقه، وستحافظ الليرة اللبنانية على مستواها، أما الدولار الأميركي فسيرتفع لمستوى لا بأس به، والذهب سيرتفع بشكل أكبر من السنوات الماضية الثلاثة. ولن يكون هناك أي ارتفاع بأسعار النفط ومشتقاته بل على العكس سيشهد انخفاضاً. تحسّن ملحوظ بأسعار العقارات ضمن بيروت والجبل تفوق السنوات الماضية بنسبة %5 لبيروت وللجبل %3.

على الصعيدين العسكري والأمني: سيشهد البلد تغييرات في القيادات العسكرية العليا وفي قيادات الأمن الداخلي على أعلى المستويات، وكذلك الأمر بالنسبة للأمن العام. سيكون لبنان بعيداً عن حروب محتملة مع العدو الإسرائيلي ولكن هذا لا يمنع حدوث بعض المناوشات على الحدود دون أن تسفر عن وقوع ضحايا. إضافة لخروقات أمنية مهمة لا سيما منطقة صيدا وخصوصاً من مخيم عين الحلوة وستتسبّب بخوف عند اللبنانيين من امتدادها لباقي المناطق. تحصل عمليات اغتيال كبيرة لمسؤولين فلسطينيين ولبنانيين ضمن المخيمات الفلسطينية في عين الحلوة لأكثر من مرّة وسيهتزّ الأمن في المخيمات. ستقوم قوى الأمن باعتقالات مهمة لمطلوبين أجانب، لبنانيين وعرباً ضمن بيروت، الجنوب، البقاع والشمال، منها اعتقالات لشبان قبل ارتكابهم عمليات إرهابية. حزن شديد يخيّم على مطار بيروت جرّاء حدث مهم.

على الصعيد البيئي: تبدأ سنة 2018 بأمطار غزيرة وشتاء قاس وثلوج كثيفة تصل إلى 600 متر تعادل أربع سنوات مضت، وتتسبّب ببعض الانهيارات في مناطق متعدّدة بطرابلس والجنوب، وكذلك انهيار أكثر من مبنى قديم في بيروت. تستمرّ الثلوج لـ 3 أشهر على الجبال ما يبشر بموسم سياحي جيد، إلاّ أنّ المواسم الزراعية ستتضرّر جرّاء هطول الثلوج والأمطار الغزيرة.

الوفيات:

وفاة وزير ونائب سابق إثر مرض تسبّب حزناً كبيراً.

وفاة نائب في البرلمان اللبناني في ظروف غامضة.

وفاة رجل دين تحزن عليه كافة الطوائف اللبنانية والدول العربية والأوروبية.

وفاة فنان لبناني يحمل جنسية أخرى بشكل مفاجئ.

وفاة فنانة لبنانية عظيمة الشأن لها تاريخ في التمثيل والغناء.

مقتل وجرح عدد من عناصر اليونيفل، بسبب احتكاك أمني في الجنوب اللبناني وخاصة العناصر الإسبانية منهم.

الرئيس ميشال عون يستخدم ذكاءه ليُخرِج لبنان من أزمات دولية، ويعطي الأولوية لاستعادة دعم ومساندة دول الخليج، وعودة السياحة العربية بقوة، كما يعيد الحق للمؤسسات العسكرية والأمنية مادياً ومعنوياً. على الصعيد الشخصي، يتعرّض الرئيس لنكسة صحية كبيرة خلال عام 2018 لكنها تمرّ بسلام.

رئيس مجلس النواب نبيه بري سيقود الانتخابات النيابية بنجاح والحصة الأكبر لوزرائه، كما سنشهد إعادة انتخابه رئيساً للمجلس وبالإجماع. سفر متكرّر لكسب التوافق الدولي في إبعاد لبنان عن المشاكل والمعارضات العربية والدولية. أما على الصعيد الشخصي، فستشهد حالته الصحية أزمة تستدعي العلاج المستمرّ لكن لا خوف عليه صحياً أو من أية محاولة إرهابية.

الشيخ سعد الحريري يتمتّع بحظ وفير على صعيد التوافقات العربية والدولية ويساهم بتحقيق التوافق بين اللبنانيين بكل أطيافهم ومن بينهم حزب الله. كما سيُعيد ترميم وترتيب تيار المستقبل، ولن تطاله أية تهديدات إرهابية.

الوزير جبران باسيل ستكون حصته كبيرة في الانتخابات بمساعدة الرئيس له، إلاّ أنّه يتعرّض لانتقادات كثيرة وكذلك للمساءلة بالأملاك والواردات المالية من قبل مسؤولين تسبّب الإحراج له ولعائلته.

السيد حسن نصرالله سيلتقي أحزاباً معارضة لتحييد لبنان عن المشاكل المحيطة به، وسيسمح لنوابه ووزرائه بالاجتماع مع الخصوم لحلّ المشاكل العالقة، كما ستعود قوّاته إلى قواعدها، وسيكون هناك تسوية لسلاح الحزب. ليس هناك تخوّف عليه من أية أزمة داخلية أو خارجية وحتى صحية، ولن يكون حزبه على قائمة الأحزاب الإرهابية.

سليمان فرنجية سيحظى بمناصب جديدة ضمن الوزارات وسيفرض هيبته في بعض المناطق الشمالية، أما صحياً فلا شيء يدعو للقلق. فيما يتعلق بابنه طوني فرنجية، سيقوده الأب لسياسة أفضل ولتحسين العلاقات مع الآخرين تمهيداً لاستلام موقعه في المستقبل.

وليد جنبلاط برغم جميع قراءاته السياسية والعسكرية، لن تكون هذه السنة الأوفر حظاً على صعيد الانتخابات، ولأول مرّة سيكون منعزلاً عن الآخرين من النواب، كما سيشهد معارضة شديدة من الطائفة الدرزية. على الصعيد الصحي، هنالك خوف عليه من أزمات قلبية طارئة. أما بالنسبة لابنه تيمور فلن يكون موفقاً بين الأحزاب والسياسة.

الدكتور سمير جعجع يقوم بمصالحات كبيرة مع وزراء ونواب من كافة الأحزاب وربما نشهد توافقاً سياسياً مع فرنجية وسعد الحريري وكل من نبيه بري وحزب الله وهذه الخطة جيدة جداً للانتخابات المقبلة. ليس هناك أي خطر صحي أو أيّ تهديد إرهابي يطاله.

اليمن للأسف، لن تهدأ الأوضاع في اليمن خلال عام 2018 سواء بداخلها أو على حدودها مع السعودية، على العكس تماماً، سيستمرّ الدمار والقتل، كذلك سيكون هناك اقتتال بين قوات الحشد الشعبي والجيش، ودخول منظّمات متشددة على خط الاقتتال واحتلال مناطق في اليمن. سيشهد هذا البلد العربي اغتيال رئيس مهم يسبّب انتفاضة داخلية كبرى. وستنتشر الأمراض والأوبئة.

الكويت يشهد البلد تغييراً في الوزراء والمناصب العليا ما يؤدّي لمشاكل بين الأطراف المتنازعة لعدة أيام. إشكال في وقت الانتخابات يتعلق بالتزوير في بعض صناديق الاقتراع. خلال العام يتمّ الكشف عن خلايا إرهابية من منظمات متشدّدة تخطط لعمل إرهابي في أماكن دقيقة تسبّب اهتزازاً في الأمن الكويتي.

المملكة العربية السعودية تغييرات كبيرة تطال مناصب عالية الشأن في المملكة، والقبض على شخصيات سعودية رفيعة المستوى بتهمة التخطيط للإطاحة والانقلاب على الحكم. تشهد المملكة عمليتين إرهابيتين ضدّ مراكز أمنية ودينية تسبّب ضجة كبيرة. ستشهد المملكة ضغطاً أوروبياً لوقف القتال ضدّ اليمن، وخلافاً قوياً مع إيران دون أن يتسبّب بأي حرب.

روسيا تفجيرٌ ضخم على الحدود مع الشيشان وعملية إرهابية في روسيا تسبّب ضجة كبيرة للأمن الروسي. سيتعرّض البلد لهزّات أرضية كبيرة ستسبّب أضراراً مادية وبشرية. سيقود الرئيس بوتين بالتعاون مع الجانب الإيراني إعمار سوريا.

الصين ظهور الصين عسكرياً واقتصادياً وبقوة ما يعيد هيبتها بين الدول العظمى. هزّات أرضية كبيرة وانهيارات في جنوب وشمال الصين، وفقدان مواطنين ضمن المناجم لأكثر من مرة.

فرنسا هذه السنة هي الأصعب لفرنسا بسبب العمليات الإرهابية في مقاطعات عدة تهزّ الأمن الفرنسي وتؤدّي لخسائر جسدية ومادية. هذا الإرهاب سيتسبّب بتنظيم مظاهرات عنيفة وبتغييرات في مناطق كبيرة ضمن البلد ما يؤدّي لتوقف العمل لأيام.

 

 

للاستفسار الاتصال على 664196-03

                               664197-03   

الخميس، 21 كانون الأوّل 2017
|| المصدر: مجلة رانيا
Facebook
Twitter
Linkedin

أضف تعليقاً

الأسم *

البريد الإلكتروني *

التعليق *

كود السرّيّة *
(*) كود السرّيّة يهدف لحماية الزائر/العضو والموقع في نفس الوقت

تعليقات الزوار

    إن موقع مجلة "رانيا" لا يتحمل مسؤولية التعليقات وهو غير مسؤول عنها.
  • صورة وخبر

    افتتاح مركز جديد لجرّاح التجميل طوني نصار
    افتتاح مركز جديد لجرّاح التجميل طوني نصار ...
  • صحة وتجميل

    الدكتور جوزيف ديب: ما زلنا بحاجة إلى الثقافة الطبية للتعامل مع مصابي التوحّد
    الدكتور جوزيف ديب: ما زلنا بحاجة إلى الثقافة الطبية للت ...
  • تقرير

    164 مليار دولار قيمة احتياطي الغاز و90 ملياراً احتياطي النفط في لبنان بين عامي 2020 و 2039
    164 مليار دولار قيمة احتياطي الغاز و90 ملياراً احتياطي ...

آخر الكلام

عيدية الكلام... محبة
بكل صراحة وصدق كتبت... كثيرة هي لحظات الاستقبال والوداع في حياتنا، وبكلتا الحالتين قد تسقط الدموع إلاّ في وداع عام مضى واستقبال نظيره الآتي من المجهول، إذ تشرق الهيصة ويحلو السهر ويكون لون القمر برتقالياً. أي مجهول هذا الآتي بكيس مفاجآته، حاملاً الخفايا والإنسان منّا متقوقع حول ذاته منتظراً ما يخبّئه له القدر، وما أصعب الانتظار في غياهب المجهول في هذه المشهدية، كأننا في صالة الحياة السينمائي ...
close
close
close